أرقام مرعبة .. الحروب تفتك بملايين الأشخاص حول العالم!

أعلنت الأمم المتحدة في تقرير أن مليوني شخص نزحوا بسبب الصراعات في العالم منذ بداية العام ليرتفع العدد الإجمالي إلى 84 مليون نازح.

وقال مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي في بيان "يفشل المجتمع الدولي في منع العنف والاضطهاد وانتهاكات حقوق الإنسان التي تدفع هؤلاء إلى ترك منازلهم".
ولفت التقرير نصف السنوي إلى أن "هؤلاء" لاجئين وطالبي لجوء ونازحين تزيد جائحة كوفيد-19 وعواقب الاحتباس الحراري من صعوبة اوضاعهم.
وبحسب الوثيقة، نحو 26,5 مليون شخص كانوا لاجئين في نهاية حزيران/يونيو، من بينهم 6,6 ملايين لاجئ سوري و 5,7 ملايين فلسطيني و2,7 مليون أفغاني.
وغادر نحو 3,9 ملايين فنزويلي بلادهم بدون أن يُعتبروا لاجئين وسُجّل 4,4 ملايين شخص في جميع أنحاء العالم على انهم طالبو لجوء.
وبحسب التقرير، نزح أكثر من 4,3 ملايين شخص داخليًا بين كانون الثاني/يناير وحزيران/يونيو، أي أكثر بـ50% تقريبًا من الذين نزحوا في الفترة نفسها من عام 2020.
وأجبرت أعمال العنف في جمهورية الكونغو الديمقراطية وإثيوبيا أكثر من مليون شخص على مغادرة منازلهم داخل بلدانهم. وكان النازحون داخليًا كثيرين أيضًا في أفغانستان وبورما وموزمبيق وجنوب السودان. ويلجأ معظمهم إلى أفقر مناطق العالم.
وأعرب غراندي عن أسفه قائلاً "إن المجتمعات التي تتمتع بموارد أقل هي التي تتحمل عبء الاضطرار إلى توفير الحماية والمساعدة للنازحين" داعيًا إلى تعزيز التضامن الدولي.
الكلمات الدالة