إغلاق أكبر محطة كهربائية تعمل على الفحم في استراليا

تغلق أكبر محطة كهربائية عاملة على الفحم في أستراليا أبوابها سنة 2025، أي قبل سبع سنوات من الموعد الأساسي، على ما أعلنت الشركة المشغلة لها موضحة أن المنشأة لم تعد قابلة للإستمرار نظراً إلى الكلفة الزهيدة لمصادر الطاقة المتجددة.
 
وتحتل أستراليا موقعاً متقدماً بين أكبر البلدان المنتجة للفحم في العالم، فيما يشكل هذا النوع من الوقود المسبب للتلوث مصدراً مهما للإيرادات المرتبطة بالتصدير في البلاد.
في السياق، قال رئيس شركة "أوريجن إنرجي" فرانك كالابريا للمستثمرين: "أشرنا إلى إمكان الإسراع بإغلاق محطة إيرارينغ في منتصف العام 2025". وأضاف، "تتعرض المحطات الكهربائية العاملة على الفحم لضغط متعاظم ولا يُحتمل بمواجهة إنتاج أكثر مراعاة للبيئة وبكلفة أقل، خصوصاً على صعيد الطاقة الشمسية وطاقة توربينات الرياح والبطاريات".
وتضم المحطة التي كان مقرراً إخراجها من الخدمة سنة 2032، أربعة مولدات على الفحم بقوة 720 ميغاواط ومولداً على الديزل بقوة 42 ميغاواط كما تزود نيو ساوث ويلز، أكثر الولايات الأسترالية تعداداً بالسكان، بما يقرب من ربع طاقتها الكهربائية.
وباتت "أوريجن" آخر شركة أسترالية في مجال الطاقة تعلن عن إغلاق مبكر لمنشآت طاقة تعمل على الفحم، رغم إصرار الحكومة المحافظة على دعم مشاريع جديدة في هذا المجال. اذ اعتبر الممثل النقابي روبن وليامز أن "الإعلان يشكل مصدر قلق" للعائلات "التي تعتمد على محطة إيرارينغ الكهربائية لبقائها"، فيما اعتبر وزير الطاقة أنغوس تايلور، المدافع عن الإستثمارات العامة في محطات جديدة عاملة على الفحم، أن الإغلاق المبكر للمحطة سيشكل "كارثة" في ظل ارتفاع أسعار الكهرباء.
هذا وأشار تايلور، إلى أن هذا القرار"يقوض القدرة على الثقة" بالتزويد بالطاقة "بأسعار معقولة"، واعداً بالعمل على استبدال المحطة بمنشأة أخرى بالحجم عينه.
الكلمات الدالة