اختراق شركة إنترنت إسرائيلية كبرى وإصابتها بالشلل... من هم المقرصنون؟

كشف الإعلام الاسرئيلي عن اختراق مجموعة قراصنة لشركة إنترنت إسرائيلية كبرى، ما تسبب في حالة «شلل تام».
 
ووفق صحيفة «يديعوت أحرونوت» الاسرائيلية، فإن مجموعة قراصنة «بلاك شادو»، يُعتقد أنها إيرانية، قامت باختراق حسابات الشركة الإسرائيلية «سايبر سيرفيس».
 
و«سايبر سيرفيس» هي شركة استضافة «ويب» نشأت منذ العام 1997، تُقدّم خدماتها لشركات إسرائيلية حيوية، ما جعل اختراقها يؤدّي إلى تعطيل الوصول إلى المواقع التي على خوادمها.
 
وبحسب الصحيفة، نشرت «بلاك شادو» معلومات عن عملاء «سايبر سيرفيس»، بما في ذلك شركة النقل العام «دان»، وشركة تنظيم الرحلات «بيغاسوس»، ومدوّنة هيئة البث العام «كان» وغيرها. ومجموعة «بلاك شادو»، مسؤولة أيضاً عن هجمات طولت العام الماضي شركات إسرائيلية، أبرزها «شيربيت» للتأمين، و«KLS» لتمويل السيارات.
 
وفي وقت سابق، كشفت «يديعوت أحرونوت»، عن أن مجموعة قراصنة «عصا موسى» التي يُعتقد أنها إيرانية أيضاً، نشرت تفاصيل دقيقة تتضمّن أسماء وعناوين ورُتب ووحدات مئات الجنود والضباط في الجيش الإسرائيلي.
 
وتزامناً مع ذلك، أعلنت السلطات الإيرانية وقوع هجوم سيبراني أصاب أنظمة محطات الوقود في الأسواق المحلية، ما أحدث خللاً في المعلومات المتوفّرة حول مبيعات الوقود المدعوم للمستهلكين، ما يؤشّر إلى تصاعد حدّة الهجمات الإلكترونية المتبادلة بين إيران وإسرائيل.
 
هذا وأعلنت «رابطة المصنّعين»، المسؤولة عن أكثر من 95% من الإنتاج الصناعي في إسرائيل، أخيراً، أن مئات الشركات الإسرائيلية دفعت للقراصنة الإلكترونيين فدية تزيد عن مليار دولار خلال عام 2020.