اختراق علمي كبير ... زرع قلب خنزير في جسد إنسان

صورة للمريض ديفيد بينيت والجراح بارتلي غريفيث

بعد الإختراق العلمي، في أكتوبر/تشرين الأول من العام 2021، تمثل بزرع كلية نَمت في خنزير معدل وراثياً داخل مريض ميت دماغيا بنجاح، ما يمثل انجازاً مهماً في مجال عمليات زرع الأعضاء ونقلها من غير البشر إلى البشر، أعلنت جامعة ميريلاند، أنّ جرّاحين أميركيين نجحوا في زراعة قلب خنزير معدّل وراثياً في مريض بشري، في أول عمليّة من نوعها.
 
وأعلنت كليّة الطب في الجامعة الأميركية في بيان أن "العملية الجراحية التي أجريت أثبتت لأول مرة أنّ قلب حيوان يمكن أن يعيش في جسم إنسان من دون رفض فوري"، فيما يخضع المريض المقيم في ميريلاند لعناية طبية مركّزة لتحديد كيفية أداء القلب المزروع.
 
وكان المريض ديفيد بينيت 57 عاماً، قد اعتُبر غير مؤهّل لعملية زرع قلب بشري. وقال بينيت عشيّة العمليّة "إمّا أن أموت أو أن أجري عملية الزرع هذه، أريد أن أعيش إنّها خياري الأخير".
 
ومنحت إدارة الغذاء والدواء تصريحاً طارئاً لإجراء هذه الجراحة ليلة رأس السنة، كخطوة أخيرة لمريض لم يكن مؤهلاً لعملية الزرع التقليدية.
 
وقال الجرّاح بارتلي جريفيث، الذي أجرى العملية إنّ "هذه عملية جراحية رائدة وتقرّبنا خطوة من حلّ أزمة نقص الأعضاء، وأضاف "نتقدّم بحذر، لكنّنا متفائلون أيضاً بأنّ هذه الجراحة الأولى في العالم ستوفّر خياراً جديداً مهمّاً للمرضى في المستقبل".
الكلمات الدالة