استكمال الجولة السابعة من مفاوضات فيينا ... مهمة صعبة

مفاوضات فيينا (AFP)

الخميس، تنطلق المرحلة الثانية من الجولة السابعة للمفاوضات بين إيران والدول الخمسة الموقعة على الاتفاق النووي (فرنسا وبريطانيا وألمانيا وروسيا والصين)، وبمشاركة غير مباشرة لواشنطن .

 
والتقى المفاوضون بشأن البرنامج النووي الإيراني في فيينا مؤكدين "عزمهم على العمل بجدية" لإنقاذ اتفاق 2015 بعد تحذيرات وجهها الأوروبيون والأميركيون الأسبوع الماضي إلى طهران.
وكان الدبلوماسيون افترقوا الجمعة في أجواء خلافات إذ اتهم الغربيون طهران بالتراجع بالمقارنة مع الوضع في الربيع.
من جهة أخرى صرح إنريكي مورا منسق الاتحاد الأوروبي الذي يقود العملية أنه بعد "مشاورات مفيدة عادوا بتصميم متجدد على العمل ". بالتالي ستستمر اللقاءات الثنائية واجتماعات الخبراء.
وأضاف مورا "سنرى ما سيحدث في الأيام المقبلة، فالمهمة صعبة ويجب ردم هوة الخلافات بين المواقف". كما أكد أن "الشعور بأن الأمر ملح"، وهو التعبير الذي يرد باستمرار في هذا الملف، "أكثر حدة مما هو عادة".

ضيق الوقت

وكان اجتماع رؤساء الوفود من مختلف الأطراف (روسيا والصين وفرنسا وألمانيا وبريطانيا) الذي بدأ قرابة ظهر اليوم (11,00 ت غ) في قصر كوبورغ الفندق الفخم في العاصمة النمسوية قد استمر لأكثر من ساعة واحدة بقليل. وتحدث السفير الروسي ميخائيل أوليانوف عن "أجواء بناءة". المفاوضات بوشرت في نيسان/إبريل وعلقت في حزيران/يونيو بسبب انتخاب رئيس إيراني جديد لتستأنف مجدداً في 29 تشرين الثاني/نوفمبر. وقال نيد برايس المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية الأربعاء إن المبعوث الأميركي روب مالي الذي يشارك بشكل غير مباشر من خلال الأوروبيين "سينضم إلى المناقشات في نهاية الأسبوع". وأضاف "يجب أن نعرف بسرعة ما إذا كان الإيرانيون سيعودون إلى التفاوض بحسن نية"، محذرا من أن "الوقت" أصبح "ضيقا جدا جدا".

جدية إيرانية

 
من جانبها جددت طهران رغبتها في "التفاوض بجدية". وقال كبير المفاوضين الإيرانيين علي باقري إن "إصرار الطرفين على مواصلة المحادثات يظهر أنهما يسعيان إلى التوفيق بين مواقفهما".
من جهته، تحدث وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزف بوريل مع نظيره الإيراني حسين أمير عبداللهيان مساء أمس. وقالت وزارة الخارجية الإيرانية على موقعها الالكتروني إن بوريل دعا طهران إلى "معالجة المخاوف بشأن البرنامج النووي الحالي" الذي تسارع بشكل ملحوظ في الأشهر الأخيرة.
كما شددت طهران على أن "وفداً من منظمة الطاقة الذرية الإيرانية سيتوجه إلى فيينا للقاء ومناقشة مسؤولين من الوكالة الدولية للطاقة الذرية"، المكلفة مراقبة الطبيعة السلمية للأنشطة النووية.
ودانت الجمهورية الإسلامية أيضا رد الفعل "السلبي" للأوروبيين، معتبرة أن "الحملات الإعلامية غير بناءة".
الكلمات الدالة
استكمال الجولة السابعة من مفاوضات فيينا ... مهمة صعبة
(last modified 09/12/2021 04:40:00 م )
by