استنفار أمني في أوروبا قبيل الأعياد.. تأهب ضد الإرهاب والحوادث الفردية

شددت الدول الأوروبية من إجراءاتها الأمنية خشية احتمال وقوع اعتداءات خلال فترة عيد الميلاد تعكّر الاحتفالات بالسنة الجديدة، حيث شهدت الإعلان عن رفع حالة الاستنفار الأمني وتشديد الإجراءات الأمنية على المراكز الحيوية؛ لتفادي أي هجمات إرهابية.

وما بين إجراءات استباقية وتوقيف ذئاب منفردة كانت تخطط لعمليات إرهابية ورصد بؤر إخوانية، ووضع بعض المنظمات والجمعيات تحت المراقبة، تبذل أوروبا جهودًا واسعة في محاربة التطرف.

مستوى الإنذار

وساهم ظهور المتحور الجديد "أوميكرون" في إحداث توازن بين زيادة الحذر والتدابير الأمنية في القارة العجوز، التي تكافح في ظل ارتفاع إصابات كورونا، بعد أن أصبحت بؤرة تفشٍّ للوباء. وشهدت عواصم أوروبية تكثيف الدوريات ونصب الحواجز الأمنية، ونشر الشرطة في الشوارع الرئيسية والأماكن العامة، والإبقاء على مستوى الإنذار المرتفع.
والأربعاء، وجَّهت السلطات الفرنسية تهما بالإرهاب لموقوفَيْن يبلغان 23 عامًا على خلفية تخطيطهما لهجمات بالسكاكين مستوحاة من المتشددين ضد أماكن عامة مكتظة في فترة عيد الميلاد. ومنذ ما يقرب من 6 أعوام، تشهد القارة العجوز ارتفاعا ملحوظا في حوادث الطعن، بعضها إرهابية دامية، راح ضحيتها الكثيرون، فيما أصيب آخرون في حوادث وصفت بـ"الفردية".
ووفق دراسة لـ"المرصد الأوروبي لمحاربة التطرف"، فإن هذه الهجمات السبب فيها "الروابط الأمنية الضعيفة" بين دول أوروبا، حيث تختلف القدرات الاستخباراتية على نطاق واسع بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 27 دولة.

سوابق

في إجراء استباقي، قالت بريطانيا إنها تسعى للحد من مخاطر المواد الكيميائية، خاصة منتجات التنظيف المنزلية الشائعة التي يمكن تدويرها لمنع الإرهابيين من تحويلها إلى متفجرات. ووفق صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، تحقق وزارة الداخلية البريطانية في كيفية تقليل مخاطر المواد الكيميائية مثل مواد التبييض والمطهرات المستخدمة في القنابل محلية الصنع، كما حدث في هجوم مانشستر أرينا الذي أسفر عن مقتل 22 شخصًا.
ووقع انفجار مانشستر أرينا في مايو/أيار 2017 أثناء حفل غنائي لمغنية البوب الشهيرة أريانا غراندي عبر قنبلة محلية الصنع، وأوقع عشرات القتلى والجرحى. ونقلت عن فيليب إنغرام، خبير المتفجرات والعقيد السابق في المخابرات العسكرية البريطانية: "إنه أمر مخيف لعدد المواد التي يمكن بسهولة تحويلها إلى شيء مروع".
وأوضح أن "المركَّب المستخدم في تفجير مانشستر أرينا، يمكن أن يصنع من مواد كيميائية لا علاقة لها بالمتفجرات بمفردها، لكن إذا جمعتها معًا بالترتيب الصحيح، يمكنك تدوير المواد الكيميائية المنزلية اليومية إلى مواد شديدة الانفجار".
الكلمات الدالة
استنفار أمني في أوروبا قبيل الأعياد.. تأهب ضد الإرهاب والحوادث الفردية
(last modified 14/12/2021 08:39:00 ص )
by