استبعاد سيف الإسلام من انتخابات ليبيا .. هل عودته ممكنة؟

هل أسقطت ليبيا الدكتاتور لتنصب أبنه على العرش؟
سيف الاسلام القذافي يترشح للرئاسة الليبيّة غير ان ما هو غير متوقع حدث إفادات الجهات المختصة أي النائب العام ورئيس جهاز المباحث الجنائية ورئيس مصلحة الجوازات والجنسية رفضوا الترشيح فالقذافي يخالف بندين من قانون انتخاب رئيس الدولة مطلوب للمحكمة الجنائيّة الدولية كما وحكم بالإعدام عام 2015 بعد إدانته بارتكاب جرائم حرب وممارسة القمع والعنف خلال الاحتجاجات الشعبية التي اندلعت في العام 2011 مطالبة برحيل نظام أبيه غير أنّ المفارقة تنطوي على قبول ترشيح اللواء المتقاعد خليفة حفتر رغم مطالبة المدعي العام العسكري اللواء مسعود ارحومة بوقف إجراءات ترشيح القذافي وحفتر قائلاً في رسالته إلى المفوضية إنهما "تورطا في عدة قضايا".
يعتبر منتقدو حفتر أنّه عسكري يؤمن بعامل القوة ولا يقوى على قبول انتقادات خصومه أو التفاوض معهم. فقد شن حروبا على الفصائل المسلحة في الغرب الليبي ولحفتر أيضا أخبار شبيهة بما يحكى عن سيف الإسلام مع اسرائيل. فقد نشرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية أن نجل حفتر صدام خليفة،"زار تل أبيب سرا سعيا للتطبيع الدبلوماسي والحصول على مساعدة عسكرية".
12 يوما وتنشر القائمة النهائية للمترشحين بحيث يسمح الوقت للمرشحين المرفوضين الطعن وشهرٌ يفصل الليبيون عن صعود رئيسهم الجديد التي تحظى باهتمام محلي ودولي.
الكلمات الدالة