الجنسية الإيطالية لقاضية أفغانية اضطهدتها طالبان

منحت إيطاليا الجنسية الإيطالية، لقاضية أفغانية شهيرة، تُدعى ماريا بشير، وهي أول مدعية عامة في أفغانستان، تم إجلاؤها في سبتمبر/أيلول، بعد الانسحاب الأميركي من البلاد، حيث عادت طالبان" target="_blank">حركة طالبان للسيطرة على الحكم.

في نهاية التسعينات، حينما كانت طالبان" target="_blank">حركة طالبان تسيطر على البلاد، فإنها حرمت بشير من منصبها. إلا أن القاضية عادت لاحقاً لممارسة عملها، وأصبحت ماريا بشير (51 عاما)، عام 2009، مدعية عامة لولاية هرات غرب أفغانستان، حيث حاربت الفساد والعنف ضد المرأة وزواج الأطفال القسري.

وفي عام 2010 قالت بشير، في مقابلة مع مكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة، "كانت فترة قاسية جدا على النساء. كان الجميع يخاف من الذهاب إلى العمل واضطررت أنا أيضا إلى البقاء في المنزل. ثم فتحت مدرسة سرية في منزلي للفتيات".

في عام 2011، نالت جائزة المرأة الشجاعة من وزارة الخارجية الأميركية. وفي العام نفسه، صنفتها مجلة تايم ضمن أكثر 100 شخصية مؤثرة في العالم.

وعملت بشير، بتعاون وثيق مع السلطات الإيطالية خلال تواجدها في البلاد، من خلال مساهمتها في تعزيز المؤسسات وبشكل أخص دولة القانون، مما دفع مجلس الوزراء الإيطالي، إلى المصادقة على القرار مساء الأربعاء.

وقالت وزيرة العدل الإيطالية، مارتا كارتابيا، التي استقبلت بشير، عندما وصلت إلى روما في 9 سبتمبر/أيلول الماضي، في بيان، "تعتزم إيطاليا إظهار دعمها لجميع النساء الأفغانيات اللواتي يواصلن الكفاح من أجل حريتهن وحقوقهن بدفع ثمن باهظ".

وقالت ماريا بشير إنها "ممتنة" وشكرت الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا، الموقع على مرسوم التجنيس، على ما وصفته "هذا الشرف العظيم".
الكلمات الدالة