"المقاومة الوطنية" في أفغانستان تستعد لاستئناف القتال ضد طالبان

تستعد جبهة المقاومة الوطنية الأفغانية لاستئناف القتال ضد حركة طالبان، ويتم تشكيل وحدات من قوات المقاومة لإستئناف القتال.

فقد كشفت جبهة المقاومة الوطنية أنها تستعد لاستئناف القتال ضد الحركة، مشيرة إلى تشكيل وحدات من قوات المقاومة في مناطق من ولاية "بنجشير".
وفي هذا الإطار، قال النائب الأسبق لحاكم ولاية بنجشير الشمالية، كبير واسيك، "يسيطر مقاتلو طالبان بالفعل على المؤسسات الحكومية في بنجشير والطرق الإقليمية، ولكن في المرتفعات وفي مناطق أخرى منفصلة من مضيق بنجشير، يتم تشكيل وحدات من مقاتلي المقاومة، التي ستستأنف قريبا القتال ضد جماعة طالبان الإرهابية".
واضاف: "ليس هناك شك في أن جماعة طالبان الإرهابية تشكل تهديدا لجميع البلدان، وخصوصا دول آسيا الوسطى. ومع ذلك، فإن روسيا التي لها تأثير جدي في المنطقة وفي العالم أجمع، قادرة على مقاومة طالبان ودعم شعب أفغانستان وقوات المقاومة في قتالهم ضد الإرهابيين".

داعشيون يستسلمون

من جهة أخرى، أعلن حاكم ولاية ننغرهار في شرق أفغانستان، أن ما لا يقل عن 65 مسلحا من "داعش" استسلموا للسلطات الأفغانية، مضيفا أنّ مسلحي تنظيم "داعش" الذين سلموا أنفسهم للسطات في الولاية عبروا عن ندمهم على ما ارتكبوه سابقا.
وبحسب إدارة حاكم ننغرهار فان مسلحي التنظيم استسلموا في منطقتي "كوت" و"باتي كوت" بعد وساطة شيوخ القبائل المحليين.
وقالت مصادر أنه تم العفو عن المسلحين، ولكن "بشرط" عدم انتهاك النظام العام.
الكلمات الدالة