تلوث الفرات يهدد حياة ملايين السوريين

تفشي وباء الكوليرا في مناطق سورية عدة يمثل تهديداً خطيراً للناس داخل البلاد والمنطقة.
وسط مستشفى يضيق بأمهات مع أطفالهن في شرق سوريا، يتلوى أحمد المحمّد في سرير من شدة الألم، من جراء إصابته وزوجته بمرض الكوليرا الذي يسجّل انتشاراً في البلاد للمرة الأولى منذ أكثر من عقد من الزمن.
خلال ستّة أيام أمضاها أحمد (45 عاماً) في رحلة علاجه، رصد توافد المصابين من دون توقف إلى مستشفى الكسرة في محافظة دير الزور، حيث يشكل نهر الفرات الذي يخترقها مصدراً رئيسياً للمياه الملوثة المستخدمة للري والشرب على حدّ سواء. ويقول أحمد "أصبت بحالة إسهال وتقيؤ وألم لأننا نشرب مباشرة من نهر الفرات".
ويظهر الكوليرا عادة في مناطق سكنية تعاني شحاً في مياه الشرب أو تنعدم فيها شبكات الصرف الصحي. وغالباً ما يكون سببه تناول أطعمة أو مياه ملوثة، ويؤدي الى الاصابة بإسهال.

إنتشار مقلق

 
وتسجّل سوريا منذ أسابيع إصابات بالكوليرا في محافظات عدة، للمرة الأولى منذ عام 2009، وبعدما أدى النزاع المستمر منذ أكثر من عقد من الزمن الى تضرر قرابة ثلثي عدد محطات معالجة المياه ونصف محطات الضخ وثلث خزانات المياه، وفق الأمم المتحدة.
وأعلنت وزارة الصحة السورية، تسجيل 23 حالة وفاة وأكثر من 250 إصابة بالكوليرا في ست محافظات من أصل 14. وتم تسجيل معظم الإصابات في محافظة حلب
وأعلنت الإدارة الذاتية الكردية الأربعاء تسجيل 16 حالة وفاة، إضافة إلى 78 إصابة مؤكدة في مناطق سيطرتها في شمال وشرق سوريا، 43 منها في ريف دير الزور الغربي.
وقال الرئيس المشترك لهيئة الصحة التابعة للإدارة الذاتية جوان مصطفى إن التحاليل أظهرت وجود البكتيريا "المسؤولة عن الكوليرا في مياه نهر الفرات، نتيجة انحباس النهر وتراجع منسوبه بشكل كبير وتحوله في كثير من المناطق الى مستنقعات". تلوث النهر

أعراض كوليرا

 
كوليرا مرض شديد العدوى ويمكن أن يتسبب بإسهال حاد، وهو يستغرق فترة تتراوح بين 12 ساعة و5 أيام لكي تظهر أعراضه على الشخص عقب تناوله أطعمة ملوثة أو شربه مياه ملوثة. وتصيب الكوليرا الأطفال والبالغين على حد سواء ويمكن أن تودي بحياتهم في غضون ساعات إن لم تُعالج.
الكلمات الدالة