مأساة لبنانية جديدة.. نزيف غرق مراكب الموت يتواصل

حال من الإستنفار تسود محافظة طرطوس السورية بعد غرق قارب انطلق من لبنان قبالة سواحلها، مودياً بحياة عشرات الاشخاص وعمليات البحث مستمرة في خضم ظروف صعبة بسبب أمواج البحر القوية والرياح العاتية.
القارب غادر قبل أيام من بلدة المنية في شمال لبنان، وكان يحمل 150 شخصاً من جنسيات لبنانية وسورية وفلسطينية. غامر راكبوه برحلة محفوفة بالمخاطر بحثاً عن بداية جديدة وحياة أفضل، لتتبعه بعد ساعات احتجاجات للأهالي في مدينة طرابلس اللبنانية لتنبيه السلطات أنهم فقدوا الإتصال بالقارب.
لبنان الذي يواجه أزمة اقتصادية هي الأعمق في العالم منذ خمسينيات القرن الفائت، يشهد تزايداً غير مسبوق في الهجرة غير الشرعية تنتهي معظمها بفاجعة. لقى بسببها عددٌ من الأشخاص حتفهم في نيسان/أبريل الماضي بعد غرقهم قبالة شواطئ طرابلس، فيما لا يزال نحو 30 آخرين في عداد المفقودين رسمياً.
أحداث مأسوية غالبية ضحاياها من الأطفال، تنذر بواقع اجتماعي مرير يعاني منه السواد الاعظم من سكان لبنان!
الكلمات الدالة