الكويت تدعو إيران إلى تخفيف حدة التوتر في الخليج

 


دعا رئيس مجلس الوزراء الكويتي، الشيخ صباح الخالد الصباح، إيران إلى عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، وطالب طهران إلى تخفيف حدة التوتر في الخليج والحفاظ على سلامة الملاحة البحرية من أي تهديدات.
 
وقال الصباح في كلمة له، أمام الدورة الـ76 للجمعية العامة للأمم المتحدة، في نيويورك، "نجدد الدعوة للجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى اتخاذ تدابير جادة لبناء الثقة للبدء في حوار مبني على احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية وتخفيف حدة التوتر في الخليج والحفاظ على سلامة وأمن وحرية الملاحة البحرية من أي تهديدات".
وتابع بشأن السلاح النووي، "من القضايا الشائكة ذات الطابع الإقليمي، فلقد شكل تآكل نظام نزع السلاح النووي تحديا ذو طابع وجودي لأمن واستقرار المنطقة، ونتطلع في هذا الصدد إلى تضافر الجهود الدولية والإقليمية لإنجاح مقاصد المؤتمر المعني بإنشاء المنطقة الخالية من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل الأخرى في منطقة الشرق الأوسط والذي ستترأس دولة الكويت دورته الثانية والمقرر عقدها في شهر نوفمبر المقبل في مقر الأمم المتحدة بنيويورك".
 
في الأزمة اليمنية، لفت الصباح إلى أن استمرار الأزمة اليمنية ارتبط بكيفية التعاطي مع قرارات ومخرجات مجلس الأمن ذات الصلة، مجددا موقف الكويت الراسخ بأن الحل الوحيد لهذه الأزمة هو المبني على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن.

وحول الأزمة في ليبيا، دعا الصباح في كلمته الليبيين إلى تغليب المصالح العليا لبلادهم والحلول السلمية النابذة للعنف، مؤكدا ضرورة الالتزام بمخرجات المؤتمرات الدولية وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة بما يضمن عقد الانتخابات العامة في موعدها المقرر.

وفي الشأن السوري، فقد أكد الصباح أن استمرار الأزمة السورية يعد شاهدا على غياب الإجماع والإرادة الدولية وعلى التدخلات الخارجية لإطالة أمد هذا النزاع الدامي، مجددا قناعة بلاده بعدم وجود حل عسكري لهذه الأزمة، وكذلك أهمية العمل للتوصل لتسوية سياسية وفقا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.
 

وفي ما يخص وباء كوفيد-19، قال الصباح إن بلاده حققت إحدى أعلى النسب العالمية المسجلة في توفير اللقاحات ضد فيروس كورونا للمواطنين والمقيمين على حد السواء، بنسبة وصلت إلى 72في المائة.