رئيسة النادي الثقافي العربي لـ"جسور": لتنوع ثقافي مثمر والانغلاق مخيف

أكدت رئيسة النادي الثقافي العربي الدكتورة سلوى السنيورة أن الثقافة والتربية والتعليم العالي في لبنان اليوم في حالة معاناة شديدة والانغلاق من ضمن المجموعات أمر مخيف".
 
السنيورة وهي الامينة العامة السابقة للجنة الوطنية لليونسكو في لبنان وفي مقابلة خاصة مع "جسور" أجراها الاعلامي ناجي يونس شددت على ان "التنوع الثقافي لطالما شكل مصدر غنى لبنان حيث شهد البلد ازدهارا لافتاً حين كانت جامعاتنا رائدة في عملية الانصهار الثقافي". ودعت جميع اللبنانيين "للعودة الى التنوع الثقافي المثمر" و"على كل واحد منا ان ينفتح على المواطن اللبناني الآخر".

رسم خارطة طريق

ورأت ضرورة في الاسراع بإنشاء لجنة من الخبراء تمثل القطاعين العام والخاص والمنظمات ومكونات المجتمع اللبناني، مهمتها الاساسية رسم خارطة طريق تعيد للتربية والثقافة بكل مندرجاتهما مكانتهما في لبنان" فأي إنجاز من هذا القبيل سيقدم نموذجا لاستنهاض المجتمع بفعالياته كافة ومثالا يحتذى به في الدول العربية والمحيط".

النادي الثقافي العربي

يذكر ان النادي الثقافي العربي وبالتعاون مع نقابة الناشرين ينظم معرض بيروت العربي الدولي للكتاب مطلع ديسمبر/كانون الاول من كل عام. وبعد انقطاع لعامين، نظم هذا المعرض مطلع شهر مارس/آذار 2022 وسيقام للمرة الرابعة والستين في ديسمبر/ كانون الاول المقبل واعتبرت د.السنيورة ان المعرض "سيقدم صورة اوضح عما آلت اليه الاوضاع الثقافية في لبنان اليوم".وأضافت: "اصبحت الاصدارات منخفضة جدا ولن يستطيع لبنان ان يكون فاعلا في الخارج اذا لم تكن بنيته الداخلية صلبة من هنا ضرورة ارساء الاستقرار واستعادة الثقة والا سننجرف جميعا الى الانهيار". وعما آلت اليه اوضاع التربية والتعليم العالي في لبنان وعما تلمسه من جراء تعاطيها بالشأنين الاجتماعي والانساني كونها المدير العام لمؤسسة رفيق الحريري قالت السنيورة: "الجامعات اللبنانية العريقة لن تنطفيء في لحظة اذ لديها من القوة ما يمكنها من متابعة الدرب والرسالة انما بصعوبة شديدة".

تراجع حجم المساعدات

واكدت السنيورة ان "الاساتذة والطلاب يمرون باوقات عصيبة وان حجم المساعدات المخصصة للطلاب تنخفض وان الانسحابات من صفوف الدراسة ترتفع وتيرتها وان كان عدد كبير من المنسحبين لا يلتحقون بالجامعة اللبنانية مما يعيق متابعتهم لتحصيلهم الجامعي". واذ اعتبرت ان "العام الدراسي الجامعي الجاري سينجز باي شكل من الاشكال" رأت السنيورة ان "المساعدات الداخلية والخارجية للتعليم الخاص قد لا تستمر بالوتيرة التي تسد الحاجيات نظرا لان اللبنانيين لم يقوموا بما عليهم من اصلاحات وتدابير استثنائية على مختلف الصعد". واعربت السنيورة عن خشيتها من "تعطل العام الدراسي مجددا في الجامعة اللبنانية التي اصبحت شبه معطلة حيث سيكون صعبا جدا تعويض ما خسرناه تباعا" مشيرة الى ان "الرئيس الشهيد رفيق الحريري كان أنشأ مجمعا جامعيا متقدما جدا في الحدث الا انه وقع اليوم تحت قبضة قوى الامر الواقع".
الكلمات الدالة