العنف يتزايد.. مقتل ضباط سوداني خلال المظاهرات!

خلال احتجاج على الانقلاب العسكري (أ ف ب)

تجددت المظاهرات الحاشدة في السودان، احتجاجا على انقلاب قائد الجيش عبد الفتاح البرهان في 25 أكتوبر/تشرين الأول.

ومع خروج الآلاف إلى الشارع في العاصمة الخرطوم والمدن القريبة منها، أعلن المكتب الصحافي للشرطة أنه قُتل ضابط شرطة سوداني برتبة عميد خلال هذه التظاهرات.
وكشف المكتب في بيان رسمي نشره على صفحته على "فيسبوك"، اسم عميد الشرطة وهو علي بريمة حمد، موضحا أنه قتل أثناء حماية مواكب المتظاهرين.

ويعتبر الضابط أول قتيل لقوات الأمن منذ بدء التظاهرات ضد الانقلاب والتي أسفرت، وفق لجنة الأطباء المركزية (نقابة مستقلة)، عن مقتل 63 متظاهرا حتى الآن.

قنابل الغاز

وأطلقت قوات الأمن السودانية الخميس قنابل الغاز المسيل للدموع مجددا على آلاف المتظاهرين المناهضين للانقلاب قرب القصر الرئاسي في الخرطوم كما أفاد شهود، ليعود العنف بعد أيام فقط على إطلاق حوار تحت إشراف الأمم المتحدة.

والسودان غارق في دوامة عنف منذ الانقلاب الذي نفّذه قائد الجيش السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان على شركائه المدنيين في السلطة، في 25 أكتوبر/ تشرين الأول، أدت الى مقتل 63 متظاهرا.

وتأتي هذه التظاهرات الجديدة بعد بضعة أيام من إطلاق الأمم المتحدة محادثات تشمل كل الفصائل السودانية في محاولة لحل الأزمة الناجمة عن انقلاب البرهان.
وهتف المتظاهرون "برهان وسخان جابوه الكيزان" وهو تعبير مستخدم في السودان للإشارة الى الاسلاميين.

عودة نظام البشير

ومنذ الانقلاب، ينزل السودانيون الى الشوارع بانتظام للمطالبة بتنحي العسكريين عن السلطة. وفي مواجهة هذه الاحتجاجات لجأت قوات الأمن الى القمع ما أسفر عن سقوط 63 قتيلا ومئات الجرحى حتى الآن، وفق لجنة الأطباء المركزية.

ويرى أنصار الحكم المدني في السودان، الذي ظل تحت الحكم العسكري بشكل شبه متصل منذ استقلاله قبل 66 عاما، أن الانقلاب هو وسيلة لعودة نظام الرئيس السابق عمر البشير الذي كان مدعوما من الاسلاميين.

وقدم الوجه المدني للفترة الانتقالية، رئيس الوزراء عبد الله حمدوك استقالته مطلع يناير/كانون الثاني.

ولم يتمكن العسكريون من تشكيل حكومة مدنية منذ الانقلاب رغم تعهدهم بذلك فور اقالتهم حكومة الحمدوك في 25 أكتوبر/ تشرين الأول. وقد حاولوا الاستعانة به مجددا وعقدوا معه اتفاقا سياسيا استعاد بموجبه منصبه إلّا أن العقبات التي واجهها دعته الى الاستقالة مرة أخرى.
والشارع السوداني من جهته يرفض الحلول الوسط مصر على مطلبه: رحيل الفريق أول البرهان كما سبق أن أرغموا البشير على الرحيل في 2019.
ورغم صعوبة المهمة بسبب المواقف المتناقضة، تحاول الأمم المتحدة اعادة كل الفاعلين على الساحة السودانية الى مائدة المفاوضات.

الكلمات الدالة