ماذا حصل في مدينة الكوت العراقية؟

القائد السابق لفيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني (أرشيف)

أقدم مسلحون على إطلاق النار على متظاهرين حاولوا منع إقامة احتفال بذكرى اغتيال القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني ومزقوا صوره في مركز مدينة الكوت في جنوب العراق، كما أفاد مصدر أمني فرانس برس، مضيفاً أن اثنين من المتظاهرين جرحا.

وأصيب اليوم في الكوت، مركز محافظة واسط، اثنان من المتظاهرين بجروح إثر إطلاق النار عليهم، وفق المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته. وأوضح أن "فصائل مسلحة اعتزمت إقامة احتفال بذكرى سليماني والمهندس، لكن نحو 150 إلى 200 محتج تجمعوا في ساحة الاحتفالات في وسط المدينة، واقتحموا مكان إقامة الاحتفالية التي كانت على وشك الانطلاق، لمنع عقدها وقاموا بتمزيق صور سليماني والمهندس".
ورداً على ذلك، أضاف المصدر، أن "أحد المنتمين إلى فصائل مسلحة عمد الى إطلاق النار عليهم، وأصيب اثنان".
وبينما لم تحصل الاحتفالية، قامت قوات الأمن بتعزيز وجودها في المكان وقطعت طرقات رئيسة، فيما قام متظاهرون بقطع طرقات بالإطارات المشتعلة.
وأقام مناصرون للحشد الشعبي العراقي، وهو تحالف فصائل مسلحة موالية لإيران باتت جزءاً من الدولة، احتفالات متعددة على مدى الأسبوع الماضي إحياء للذكرى. وكان أبرزها تظاهرة في العاصمة بغداد الأسبوع الماضي، شارك فيها الآلاف، وطالب فيها قياديون في الحشد بانسحاب القوات الأجنبية كاملة من البلاد.
وأحيت إيران وحلفاؤها في المنطقة الذكرى السنوية الثانية لاغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني ونائب رئيس الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس في ضربة أميركية قرب مطار بغداد.
وتزامناً مع إحياء ذكرى سليماني، تعرضت في الأسبوع الأخير مواقع تضمّ قوات استشارية للتحالف الدولي لمكافحة الجهاديين، لثلاث هجمات على الأقل بصواريخ وطائرات مسيرة في العراق.
الكلمات الدالة