كيف اغتالت اسرائيل "مهندس التموضع الإيراني" بسوريا؟

 
بعد الاعلان عن مقتله يوم السبت الماضي، وصفت تقارير إسرائيلية النائب السوري السابق، مدحت صالح، بمهندس التموضع الإيراني جنوب سوريا، والضابط بمخابرات بشار الأسد، خلال الغارات الإسرائيلية الأخيرة.
 
وعن تفاصيل العملية فقد ذكر موقع "تايمز أوف إسرائيل"، أن ضابط المخابرات السوري قتل برصاص قناص إسرائيلي في قرية عين التينة، قرب الحدود مع إسرائيل.
 
رواية النظام السوري
 
وكانت وكالة الأنباء السورية التابعة للنظام (سانا)، أفادت سابقا بأن السجين السابق في إسرائيل، قُتل من قبل القوات الإسرائيلية أثناء عودته إلى منزله في هضبة الجولان.
فيما نقلت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية عن سكان محليين قولهم، إن طائرات هليكوبتر وطائرات مسيرة كانت موجودة في المنطقة وقت وقوع الحادث، لكن لم يتضح ما إذا كان إطلاق النار من الحدود أم من السماء.
 
مسؤول الجولان بالنظام
 
يذكر أن مدحت صالح (54 عاما) اعتقل عام 1985 بتهمة القيام بعمليات ضد إسرائيل في مرتفعات الجولان، وعاد إلى سوريا عام 1998 بعد أن أمضى 12 عاما في سجون إسرائيل.
كما كان عضوًا في البرلمان حتى عام 2005، عندما تم تعيينه مسؤولاً عن مرتفعات الجولان في نظام بشار الأسد.
 
وشيعت جنازة الصالح الاثنين، قرب دمشق.
 
الجيش الإسرائيلي لم يعلق
 
من جهته،امتنع الجيش الإسرائيلي عن التعليق على هذه العملية.
يشار إلى أن إسرائيل شنت مئات الضربات الجوية ضد أهداف عسكرية مرتبطة بإيران في سوريا، لكنها نادرًا ما تعترف أو تناقش تفاصيل محددة لعملياتها.
كما قصفت مرارًا المنشآت المرتبطة بإيران وقوافل الأسلحة المتجهة إلى حزب الله.
الكلمات الدالة