المتمردون اليمنيون يصادرون سفينة في البحر الأحمر

آثار قصف مصدره الحوثيون على منطقة جازان في السعودية(أ.ف.ب)

صادر الحوثيون سفينة ترفع علم الإمارات في جنوب البحر الأحمر مقابل مدينة الحديدة اليمنية قال التحالف بقيادة السعودية إنها تنقل معدات طبية، فيما أكد المتمردون أنها تحمل "معدات عسكرية".
 
ومساء الإثنين، بث الحوثيون عبر قناة "المسيرة" التابعة لهم مشاهد بالفيديو قالوا إنها من على متن السفينة المصادرة. ويمكن في الصور رؤية السفينة "روابي"، وفي مقطع آخر سيارات عسكرية وقطع أسلحة رشاشة وذخيرة.
 
وقال المتحدث باسم التحالف تركي المالكي إن سفينة الشحن روابي التي تحمل علم دولة الإمارات تعرضت "للقرصنة والاختطاف مساء الأحد أثناء إبحارها مقابل محافظة الحديدة" في غرب اليمن.
 
وأضاف المالكي أن سفينة الشحن "كانت تقوم بمهمة بحرية من جزيرة سقطرى" اليمنية إلى ميناء جازان، في جنوب السعودية، وتحمل على متنها "معدات ميدانية خاصة بتشغيل المستشفى السعودي الميداني بالجزيرة بعد انتهاء مهمته وإنشاء مستشفى بالجزيرة". وأوضح أن حمولة السفينة تشمل "عربات إسعاف، ومعدات طبية، وأجهزة اتصالات، ومطبخا ميدانيا، ومغسلة ميدان، وملحقات مساندة فنية وأمنية".
 
في المقابل، أفاد المتحدث العسكري باسم المتمردين يحيى سريع على "تويتر" بأنه تم "ضبط سفينة شحن عسكرية إماراتية على متنها معدات عسكرية دخلت المياه اليمنية من دون أي ترخيص وتمارس أعمالا عدائية تستهدف أمن واستقرار الشعب اليمني".
 
وفي مؤتمر صحافي عقده لاحقا وعرض فيه صور السفينة المصادرة، حذر سريع "قوى العدوان من عواقب أي محاولة لاستهداف السفينة المحملة بالأسلحة، فطاقم السفينة من جنسيات مختلفة لا يزال على متنها".
 
وأكد مسؤول أميركي في الخليج طلب عدم الكشف عن اسمه لفرانس برس أن "عملية احتجاز (السفينة) عمل غير اعتيادي. يبدو بأنها أول حالة معروفة لاستيلاء الحوثيين على سفينة تابعة للتحالف بقيادة السعودية منذ أكثر من عامين". وبحسب المسؤول الأميركي، فإن السفينة "لا تبدو أنها سفينة شحن تنقل سلعا تجارية"، و"كانت تمر عبر المياه الإقليمية لليمن" بينما تعبر السفن التجارية "عادة المياه الدولية". ولكنه أوضح أنه ليس على علم بمحتويات السفينة أو إن كانت تحمل معدات عسكرية.
 
واستبعد الأستاذ في معهد العلوم السياسية في باريس ستيفان لاكروا أن يؤدي الهجوم إلى "تصعيد أكبر في الأزمة".
وقال لفرانس برس إنّ "الحوثيين في وضع قوي نسبيا وغير مستعدين للتفاوض ويحاولون حمل التحالف السعودي على الاستسلام كما فعلت الولايات المتحدة في فيتنام.

وتصاعدت المواجهة بين التحالف والمتمردين اليمنيين في الأسابيع الأخيرة، إذ كثّف الطيران السعودي غاراته ضمن عملية عسكرية "واسعة النطاق" على الأراضي التي يسيطر عليها الحوثيون الذين ضاعفوا بدورهم هجماتهم بالصواريخ البالستية والطائرات المسيرة مستهدفين أراضي المملكة المجاورة.
وأدى هجوم قبل أقل من أسبوعين الى مقتل شخصين في جازان في جنوب المملكة، في أكبر حصيلة لمثل هذه الهجمات منذ نحو ثلاث سنوات.
الكلمات الدالة
المتمردون اليمنيون يصادرون سفينة في البحر الأحمر
(last modified 03/01/2022 04:58:00 م )
by