Jusur

المفاوضون في مؤتمر المناخ يبذلون مساعي أخيرة للتوصل إلى اتفاق

كوب 27

تتواصل مفاوضات صعبة في مؤتمر الأطراف حول المناخ (كوب 27) الذي مُدِّد ليوم واحد على الأقل في غياب الاتفاق على نقاط خلافيّة عدّة، بدءا بتمويل الأضرار الناجمة من التغيّر المناخي التي تتكبّدها الدول النامية.
 
ورفض الاتحاد الأوروبي مقترحا قدمته الرئاسة المصرية لقمة المناخ "كوب27"، معتبرا أنه "غير مقبول" لأنه سيعرض الالتزامات السابقة بشأن خفض انبعاثات الغازات المسببة للاحترار، للتشكيك.
 
وقال مسؤول في وزارة انتقال الطاقة الفرنسية لوكالة فرانس برس "في هذه المرحلة، تشكك الرئاسة المصرية في المكاسب التي تحققت في غلاسكو بشأن خفض الانبعاثات"، في إشارة إلى نتائج مؤتمر الأطراف حول المناخ "كوب26" العام الماضي، مؤكدا أن "هذا امر غير مقبول بالنسبة لفرنسا ودول الاتحاد الاوروبي".
 
وعقد مفاوضو حوالي 200 دولة مجتمعين في منتجع شرم الشيخ المصري على البحر الأحمر، اجتماعات ومباحثات ثنائية طوال ليل الجمعة السبت في محاولة للتقدّم على صعيد النقاط الشائكة مثل مصير الطاقة الأحفورية أو التعويض على الأضرار الحاصلة جراء التغير المناخي فيما بات يعرف بملف "الخسائر والأضرار".
 
ووعدت الرئاسة المصرية للمؤتمر التي انتقدت التأخّر الحاصل في هذه المفاوضات المعقّدة، الجمعة بتولّي زمام المبادرة. وحضّ رئيس كوب27 وزير خارجية مصر سامح شكري الأطراف على تكثيف الجهود في المفاوضات.
الكلمات الدالة
المفاوضون في مؤتمر المناخ يبذلون مساعي أخيرة للتوصل إلى اتفاق
(last modified 19/11/2022 03:46:00 م )
by