الموت يغيب "شكسبير أفريقيا" !

غيّب الموت الشاعر الغنائي والكاتب المسرحي محمد ابراهيم ورسمه هدراوي المعروف بحضراوي والمُلقّب "شكسبير افريقيا" الذي توفي بعد عناءٍ دام سبع سنوات. وكان حضراوي البالغ 79 عاماً من أشهر شعراء الصومال ويحظى باحترام كبير في المجتمع الصومالي.
 
وفي الإطار، أشاد الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود في بيان بأحد المثقفين الصوماليين، مشيراً إلى الحضراوي، الذي عمل على المساهمة في توعية الشعب الصومالي وأدبه، على حد تعبيره.

مسيرة الحضراوي الشعرية

 
وإنطلقت مسيرته وهو في سِن مبكرة بعد أن توفيت والدته متوجهاً إلى مدينة عدن الساحلية اليمنية حيث تعلم القرآن الكريم وانطلق من "إذاعة مقديشو"حتى عام 1972 من فلك الأدب والشعر وإستمر في مساره المهني في الشأن الصومالي على مستويات عدة حتى عام 1991 بعد أن سجن 5سنوات.
سافر كثيرًا عبر أوروبا وأميركا الشمالية للمشاركة في مهرجانات الفلكلورية الشعرية والتراثية التاريخية. وقد حمل في كلماته الشعرية بسالة المرأة الافريقية في الحرب طالباً منهن التقيد بالاسلام في قصيدة "نساء القرن" وصولاً إلى قصائده عن "الحب والغزل والدم" حيث الف أكثر من 70 أغنية و 200 قصيدة ملحمية.

شكسبير أفريقيا

 
وقد نعتته ماري هاربر الصحفية في الشؤون الافريقية في البي بي سي "شكسبير افريقيا" حيث يمتلك إرث شعري لا يقدر باي ثمن. حيث حصل على جائزة دولية يمنحها صندوق الأمير كلاوس سنويًا منذ سنة1997 تكريمًا للأفراد والمنظمات الذين يسهمون في الثقافة والتطوير المجتمعي بشكل تقدمي ومعاصر بقيمة الرئيسة 100 ألف يورو .
الموت يغيب "شكسبير أفريقيا" !
(last modified 19/08/2022 11:35:00 ص )
by