انتهاء عملية إجلاء المدنيين من منطقة خيرسون

عمليات الاجلاء من خيرسون

أعلن مسؤول في السلطات الموالية لروسيا أن عملية إجلاء المدنيين من منطقة خيرسونبجنوب أوكرانيا والتي تتعرض لهجوم أوكراني، قد "استكملت".
‌وكتب عبر حسابه على "تلغرام"، "المعبر فارغ! تم الانتهاء من العمل على تنظيم رحيل السكان من الضفة اليسرى لنهر (دنيبر) إلى مناطق آمنة في روسيا".
كذلك ذكر أنه التقى بموظفي محطة الطاقة النووية في زابوروجيه و "رصد الوضع العام في منطقة المحطة".  
 
حقائق وأدلة
 
من جهتها، أعلنت نائبة رئيس إدارة منطقة خيرسون، يكاتيرينا غوباريفا، أن منطقتها جاهزة لتقديم أدلة على عدوان أوكرانيا، بما في ذلك قصف البنية التحتية المدنية، إلى الأمم المتحدة.
وقالت في حديث لوكالة "نوفوستي": "توجد لدينا حقائق وأدلة على العدوان، وكذلك الثقة بأننا على الحق. يجب طرح هذه القضية في ساحات الأمم المتحدة، التي يجب عليها إيقاف القصف وخطط القوات الأوكرانية للقضاء على السكان المدنيين والبنية التحتية لمنطقة خيرسون".
وأضافت في الوقت ذاته أنه ليس هناك الكثير من الثقة بالمجتمع الدولي، لأن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا لديها حق الفيتو في الأمم المتحدة. وأوضحت: "يعني ذلك أنه لن تكون هناك قرارات غير مفيدة بالنسبة لأوكرانيا.
وبغض النظر عن ذلك لا تزال (الأمم المتحدة) مساحة جيدة لمحاولة إخبار العالم بالوضع في خيرسون. وأعتقد أنه إذا لم يتم نشر موقفنا عبر قنوات "سي أن أن" و"بي بي سي" فإن وسائل الإعلام الصينية أو العربية ستنشرها. ويعني ذلك أن أغلبية الناس في العالم سيفهمون موقفنا، وسيعرفون من الذي يطلق النار على نقاط المرور المليئة بالمدنيين في حقيقة الأمر".  
 
احتجاز مخربين
 
وكان نائب رئيس إدارة منطقة خيرسون، كيريل ستريمووسوف، قد أعلن احتجاز مجموعة من المخربين الأوكرانيين في خط الجبهة في المنطقة. وقال في بيان مصور منشور عبر حسابه على "تلغرام": "حتى صباح 24 أكتوبر/ تشرين الأول الحالي تم في جزء بيريسلاف بمنطقة خيرسون، في الليلة الماضية، احتجاز مجموعة كاملة من المخربين الأوكرانيين".
وأضاف أنه تم أيضا إحباط عملية لاختراق خط الدفاع في منطقة نهر إنغوليتس، مشيرا إلى أن القوات الروسية تشرف على الوضع.
وأعلن القائم بأعمال محافظ منطقة خيرسون، فلاديمير سالدو، سابقا، أن إدارة المنطقة اتخذت قرارا حول إجلاء المدنيين إلى الضفة اليسرى لنهر دنيبر من أجل إنشاء تحصينات دفاعية.
وبحسب تصريحه فإن كييف تحشد القوات لشن هجوم واسع النطاق، وقد شكلت روسيا مجموعة عسكرية لصده. وكانت سلطات منطقة خيرسون الروسية قد أعلنت إجلاء السكان من المدينة إلى الضفة اليسرى لنهر "دنيبر"، في 18 أكتوبر الجاري، وتم اتخاذ هذا القرار بسبب الهجوم الوشيك المزعوم للقوات المسلحة الأوكرانية.
وأعلنت السلطات الخميس أن نصف السكان، حوالي 150-170 ألف شخص، سيبقون في خيرسون.
الكلمات الدالة
انتهاء عملية إجلاء المدنيين من منطقة خيرسون
(last modified 28/10/2022 09:03:00 ص )
by