بالأرقام: نصف سكان الكوكب يعانون من نظام غذائي سيئ!

سوء التغذية يفتك بملايين الأطفال حول العالم (أرشيف)

أفاد تقرير دولي بأن قرابة نصف سكان العالم يعانون من نظام غذائي سيئ يرتبط بتناول طعام أكثر أو أقل من المعدل ما يضرّ بصحتهم وبالكوكب.

وأظهر تقرير "غلوبال نوتريشن ريبورت" (تقرير التغذية العالمي) الذي يستند الى بيانات من منظمات مثل الأمم المتحدة ومنظمة الأغذية والزراعة ومنظمة الصحة العالمية واليونيسف أن 48 في المئة من البشر يأكلون أكثر أو أقلّ من المعدّل اللازم.
ولن يحقّق العالم ثمانية من تسعة أهداف غذائية حددتها منظمة الصحة العالمية بحلول العام 2025 على المعدّل الحالي، علمًا أن التقليل من الهزال عند الأطفال والتأخر في النمو والبدانة لدى البالغين أصبح ضرورة.

تأخر النمو لدى الأطفال

ويشير التقرير إلى أن نحو 150 مليون طفل دون الخمس سنوات يعانون من تأخر في النمو، فيما أكثر من 45 مليون طفل يعانون من الهزال ونحو 40 مليونا يعانون من وزن زائد.
ويلفت التقرير أيضًا إلى أن أكثر من 40 في المئة من الرجال والنساء (2,2 مليار شخص) يعانون من وزن زائد أو بدانة.

نسبة وفيات مرتفعة

وقالت رئيسة مجموعة الخبراء المستقلين الذين أنجزوا التقرير ريناتا ميشا لوكالة فرانس برس "ارتفعت نسبة الوفيات التي لا يمكن تفاديها والتي يتسبّب بها نظام التغذية السيئ بـ15 في المئة منذ العام 2010" ما يشكّل اليوم "25 في المئة من نسبة الوفيات عند البالغين".
وتابعت "تُظهر نتائجنا العالمية أن تغذيتنا لم تتحسّن خلال السنوات العشر الأخيرة وباتت تشكّل اليوم تهديدًا كبيرًا على صحة الناس وعلى الكوكب".
ولا تستهلك الشعوب كميات الأطعمة المفيدة الموصى بها مثل الفاكهة والخضار، بحسب التقرير الذي لفت إلى أن الدول ذات الدخل المحدود تستهلك أقل كميات من هذه الاغذية.
ويزداد استهلاك الأطعمة المضرّة للصحة - مثل اللحمة الحمراء والألبان والمشروبات المحلّاة - في الدول ذات الدخل المرتفع أكثر حيث تُسجّل أعلى نسب البدانة.
وتوصّل التقرير إلى أن الطلب العالمي على الغذاء تسبّب بنحو 35 في المئة من انبعاثات غازات الدفيئة عام 2018.
ويشير التقرير إلى أن "المنتجات الحيوانية لديها تأثير على البيئة أعلى من تأثير المنتجات النباتية".
ودفعت جائحة كوفيد-19 نحو 155 مليون شخص إضافي نحو الفقر المدقع، إلى جانب تأثيرها على الأنظمة الغذائية والصحية، بحسب التقرير.
الكلمات الدالة