Jusur

غرق سفينة القيادة الروسية .. نكسة كبيرة لروسيا

غرقت البارجة الروسية موسكفا في البحر الأسود الخميس بسبب حريق عرضي حسب موسكو، وبعد إصابتها بصاروخ أوكراني بحسب كييف، في انتكاسة كبيرة لروسيا تثير مخاوف من تصاعد النزاع، في وقت تتهم موسكو كييف بقصف قرى على أراضيها.
 
وقالت وزارة الدفاع الروسية مساء الخميس "أثناء سحب الطراد موسكفا إلى ميناء الوصول، فقدت السفينة استقرارها بسبب الأضرار التي لحقت بهيكلها في الحريق بعد انفجار الذخيرة"، وأضافت أن "السفينة غرقت في البحر الهائج".
الوزارة كانت ذكرت في وقت سابق أنه "تم احتواء" النيران على متن السفينة وأنها "حافظت على قدرتها على أن تطفو"، مؤكدة أنها تحقق في أسباب الحادث.
وأعلن حاكم منطقة أوديسا الأوكراني ماكسيم مارشينكو، أن القوات المسلحة الأوكرانية قصفت موسكفا بصواريخ "نبتون" أوكرانية الصنع ما ألحق "أضرارا كبيرة" بالسفينة.
 
من جهته، تحدث الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في رسالته المسائية عبر الفيديو عن الأوكرانيين "الذين أظهروا أن السفن الروسية لا يمكن إلا أن تذهب إلى القاع".
أما المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) جون كيربي فقال الخميس إن خسارة سفينة القيادة هذه تعتبر"ضربة قاسية" للأسطول الروسي في المنطقة وتؤدي إلى "عواقب على" قدراتهم القتالية لأنها "عنصر أساسي في جهودهم لفرض هيمنة بحرية داخل البحر الأسود.
أيًا تكن الاسباب، يشكل غرق السفينة الحربية انتكاسة كبيرة لروسيا.

إبادة و"هجمات إرهابية"

رئيس وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي ايه) وليام بيرنز حذّر الخميس من أن الانتكاسات العسكرية في أوكرانيا قد تدفع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للجوء إلى سلاح نووي تكتيكي أو منخفض القدرة في ذلك البلد. لكنه شدد على أنه "لم نشهد في الواقع أي إشارات ملموسة مثل عمليات انتشار أو إجراءات يمكن أن تزيد من مخاوفنا".
 
وصوّت البرلمان الأوكراني الخميس على قرار يصف الهجوم الروسي بأنه "إبادة جماعية". وينص القرار على أن "تحركات روسيا تهدف إلى إبادة الشعب الأوكراني بطريقة منهجية وحرمانه من حق تقرير المصير وتنمية مستقلة".
وقال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا الخميس إن "روسيا جلبت آلاف الدبابات وقطع المدفعية وجميع أنواع الأسلحة الثقيلة إلى المنطقة، على أمل سحق جيشنا".
 
في المقابل، اتّهمت روسيا أوكرانيا بقصف قرى حدودية روسية. وأكدت لجنة التحقيق الروسية أن مروحيتين أوكرانيتين "مزودتين بأسلحة ثقيلة" دخلتا روسيا وشنتا "ست غارات على الأقل على مبان سكنية في قرية كليموفو" في منطقة بريانسك مضيفةً أن "سبعة اشخاص بينهم طفل أصيبوا بجروح "متفاوتة الخطورة" في اتهامات لا يمكن التحقق من صحتها من مصدر مستقل.
إلا أن مجلس الأمن القومي والدفاع الأوكراني نفى هذه المعلومات واتهم الاستخبارات الروسية بشن "هجمات إرهابية" في المنطقة الحدودية لتأجيج "الهستيريا المناهضة لأوكرانيا".
وهددت روسيا التي لم يبدأ هجومها المكثف في دونباس وتسعى إلى السيطرة الكاملة على ميناء ماريوبول الاستراتيجي في بحر آزوف، بضرب "مراكز صنع القرار" في كييف.
 
وقال إيغور كوناشينكوف المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية "نشهد محاولات تخريب وضربات من قبل القوات الأوكرانية على أهداف في أراضي الاتحاد الروسي". وحذر من أنه "إذا استمرت مثل هذه الحوادث فسيوجه الجيش الروسي ضربات على مراكز صنع القرار بما في ذلك في كييف وهو ما امتنع الجيش الروسي عن القيام به حتى الآن".
وبقي الرئيس زيلينسكي منذ بداية الحرب متحصنا مع إدارته في وسط العاصمة مطالبا الغرب بلا توقف بتسليمه أسلحة ثقيلة تنقصه لمقاومة القوة النارية للروس.

تفحموا داخل المبنى

بعد أن رفض في البداية، وافق الرئيس الأميركي جو بايدن على الطلب الأوكراني الأربعاء، ووعد بمساعدة عسكرية جديدة ضخمة بقيمة 800 مليون دولار تشمل مدرعات ومدافع بعيدة المدى.
أما الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي انتقده زيلينسكي لرفضه تأييد عبارة "إبادة جماعية" التي أطلقها نظيره بايدن مبررًا مساعدته العسكرية، فقال إن "الدول التي تعتبر أنها إبادة جماعية يجب عليها بموجب الاتفاقات الدولية أن تتدخل" وأضاف متسائلاً "هل هذا ما يريده الناس؟ لا أعتقد ذلك".
 
أما ميدانيا، وفي ماريوبول (جنوب شرق) سجلت أكبر الخسائر البشرية لهذه الحرب وتحدثت السلطات الأوكرانيةعن مقتل نحو عشرين ألف شخص.
وتشير غالينا فاسيليفا (78 عاما)، إلى مبنى من تسعة طوابق احترق بالكامل. وقالت "انظر إلى مبانينا الجميلة!". وأضافت هذه المتقاعدة التي كانت تقف في طابور أمام شاحنة للانفصاليين الموالين لروسيا يوزعون مساعدات إنسانية "الناس تفحموا داخل المبنى".
 
وتعرضت المدينة الساحلية المنكوبة التي استطاعت وكالة فرانس برس زيارتها خلال رحلة إعلامية نظمها الجيش الروسي هذا الأسبوع لعمليات قصف دمرت البنية التحتية ومنازل نصف مليون شخص كانوا يعيشون هناك عندما أطلق بوتين الغزو في 24 شباط/فبراير.
واليوم وبعد أكثر من أربعين يوما، يقتصر القتال على المنطقة الصناعية الشاسعة بالقرب من شاطئ البحر حيث فرضت القوات الروسية وحلفاؤها الانفصاليون في دونيتسك حصارهم الرهيب ثم شددوه تدريجيًا.
 
استيلاء الروس على هذه المدينة سيسمح بتعزيز مكاسبهم في المنطقة عبر ربط منطقة دونباس التي يسيطر عليها جزئيًا الانفصاليون الموالون لروسيا منذ 2014، بشبه جزيرة القرم التي ضمتها موسكو في السنة نفسها.
الكلمات الدالة
غرق سفينة القيادة الروسية .. نكسة كبيرة لروسيا
(last modified 15/04/2022 07:30:00 ص )
by