ردود فعل دولية منددة بمحاولة اغتيال رئيس الوزراء العراقي

تتواصل ردود الفعل الدولية المنددة بمحاولة اغتيال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، فجر اليوم الأحد، بواسطة طائرة مسيَّرة مفخخة، في مقرّ إقامته في بغداد. ودانت الولايات المتّحدة بشدّة محاولة الاغتيال، معتبرة هذا الهجوم "عملاً إرهابياً واضحاً".
 
وقال المتحدّث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس في بيان: "لقد شعرنا بارتياح عندما علمنا أنّ رئيس الوزراء لم يصب بأذى. هذا العمل الإرهابي الواضح، الذي ندينه بشدّة، استهدف صميم الدولة العراقية".
وأضاف، بحسب وكالة "فرانس برس": "نحن على اتصال وثيق بقوات الأمن العراقية المكلفة الحفاظ على سيادة العراق واستقلاله، ولقد عرضنا المساعدة في التحقيق في هذا الهجوم".
ووصف أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، الأميرال علي شمخاني، محاولة اغتيال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي بأنها "فتنة جديدة يجب البحث عن خيوطها في غرف الفكر الأجنبية". وقال شمخاني في تغريدة على "تويتر"، إن هذه الأطراف "بثت الخلاف وعدم الاستقرار للشعب العراقي من خلال إيجادها مجموعات إرهابية واحتلالها العراق"، حسب قوله.
 
لبنانيا، دان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون محاولة الاغتيال التي تعرض لها فجر اليوم رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي من خلال استهداف منزله لقصف صاروخي ، واعتبر ان هذه المحاولة تستهدف ليس فقط شخص الرئيس الكاظمي ، بل كذلك الاستقرار والامن في العراق والجهود المبذولة في سبيل تعزيز الوحدة الوطنية العراقية وتفعيل الاقتصاد الوطني وتوفير حياة هانئة للشعب العراقي الشقيق .
 
وكانت خلية الإعلام الأمني في العراق قالت في بيان إن الكاظمي تعرض لمحاولة اغتيال بواسطة طائرة مسيرة مفخخة حاولت استهداف مكان إقامته في المنطقة الخضراء ببغداد من دون أن يصاب بأي أذى.
الكلمات الدالة