ساعات حاسمة تقرر مصير أوكرانيا .. وقرار مهم لبوتين

جندي أوكراني على خط المواجهة مع الانفصاليين في منطقة دونيتسك (أرشيف)

أعلن الجيش الروسي قتل خمسة "مخرّبين" أتوا من أوكرانيا إلى الأراضي الروسية وأسر جندي أوكراني. وقال رئيس جهاز الاستخبارات الروسية ألكسندر بورتنيكوف في خلال اجتماع لمجلس الأمن القومي الروسي مع الرئيس فلاديمير بوتين: "الليلة الماضية، توجّهت مجموعتان من المخربين من القوات الأوكرانية إلى الحدود الروسية، بعد اشتباكات، تم القضاء على هاتين المجموعتين وأُسر أحد الجنود الأوكرانيين".
 
في غضون ذلك، دعا زعيما المنطقتين الانفصاليتين في شرق أوكرانيا، الرئيس الروسي إلى الاعتراف باستقلالهما وإقامة "تعاون دفاعي". وأطلق هذه الدعوة المنسقة والتي بثت عبر التلفزيون الروسي، زعيم "جمهورية دونيتسك الشعبية" دينيس بوشيلين، وزعيم "جمهورية لوغانسك الشعبية" ليونيد باسيتشنيك.
وكان بوتين قد أعلن أن موسكو تدرس طلب الاعتراف باستقلال الانفصاليين في أوكرانيا وأنها تواجه "تهديداً جدياً وكبيراً جداً" على خلفية الأزمة الأوكرانية، مشيراً إلى أنه سيقرر قريبا ما إذا كانت بلاده ستعترف باستقلال المنطقتين الانفصاليتين في شرق أوكرانيا، في قرار يمكن أن يضع حدّاً للمسار الدبلوماسي الرامي لحلّ النزاع.
وفي اجتماع لمجلس الأمن القومي الروسي اعتبر بوتين أن اتفاقات مينسك التي أبرمت في 2015 لإحلال السلام في شرق أوكرانيا بين كييف والانفصاليين الموالين لموسكو، ليس لها "أيّ أفق" للنجاح، متّهما الحكومة الأوكرانية بإفشالها.

قمة بايدن - بوتين

وعن القمة التي قد تجمع روسيا واميركا برعاية فرنسية، أشارت الرئاسة الفرنسية الى أن قمة بين الرئيسين الروسي والأميركي جو بايدن حول أوكرانيا "ممكنة"، لكن على بوتين أن "يتخذ قراره" لعقدها.
وقال قصر الإليزيه بعد سلسلة محادثات في هذا الصدد من الممكن التوجه نحو عقد قمة، وجمع الأطراف المعنية"؛ وأضاف: "الآن، على الرئيس بوتين أن يتخذ قراره"، مشيراً إلى أن الوضع لا يزال "خطراً جداً".
من جهته، رحب وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا بتنظيم قمة بين الرئيسين الأميركي والروسي في بروكسل، معرباً عن أمله بالتوصل إلى اتفاق حول انسحاب القوات الروسية المحتشدة عند حدود بلاده. وقال كوليبا لدى وصوله لحضور اجتماع مع نظرائه في الاتحاد الأوروبي: "نعتقد أن أي جهد يهدف إلى حل دبلوماسي يستحق المحاولة ونأمل أن يخرج الرئيسان من القاعة باتفاق حول انسحاب القوات الروسية من أوكرانيا".

"سحق الأوكرانيين"

بالتوازي، أفاد مستشار البيت الأبيض للأمن القومي جيك ساليفان، بأن المعلومات الاستخباراتية الأميركية تشير إلى أن أي غزو روسي لأوكرانيا سيقوم على استراتيجية قاسية تستهدف "سحق" المدنيين، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
وقال ساليفان لشبكة "إن بي سي نيوز" إن الغزو الذي تحذر واشنطن والغرب من أنه قد يتم في أي لحظة، سيتمثل بعملية "عنيفة للغاية"، مضيفاً: "لكن لدينا معلومات استخباراتية أيضاً تشير إلى أن شكلاً أكبر حتى من أشكال القسوة" سيتخللها. وتابع: "ستكون حرباً تخوضها روسيا ضد الشعب الأوكراني لقمعه وسحقه وإيذائه".
وعلى خط اللقاءات، سيلتقي وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، نظيره الأميركي أنتوني بلينكن في جنيف. وقال لافروف خلال اجتماع طارئ لمجلس الأمن التابع للكرملين إنه تحدّث مع بلينكن عن مطالب روسيا الأمنية وسيعقد وإياه اجتماعاً آخر في 24 فبراير/شباط في جنيف.
الكلمات الدالة