طالبان تعدّ أول ميزانية لأفغانستان بدون مساعدة دولية

أحد مقاتلي طالبان في كابول (أ ف ب)

أعلنت وزارة المال في حكومة طالبان أنها أعدت مشروع ميزانية للدولة سيمول للمرة الأولى منذ عشرين عاما بدون مساعدة دولية. ويأتي إعداد هذه الميزانية بينما تشهد أفغانستان أزمة اقتصادية عميقة يمكن أن تتحول إلى أزمة إنسانية بينما حذر برنامج الاغذية العالمي من مجاعة محتملة.

وكان المتحدث باسم وزارة المال والي حقمال صرح في مقابلة مع التلفزيون العام نشرت فقرات منها على موقع تويتر قائلا: "نحاول تمويلها من دخلنا المحلي ونعتقد أننا نستطيع" تحقيق ذلك.
وكانت المساعدة الدولية لأفغانستان علقت بعد عودة طالبان إلى الحكم في آب/أغسطس الماضي مع تجميد الدول الغربية أصولا بمليارات الدولارات في الخارج.
وتتألف ميزانية 2021 ، التي وضعها النظام السابق بإشراف صندوق النقد الدولي، من 219 مليار أفغاني (1,75 مليار يورو بسعر الصرف الحالي) بشكل مساعدات دولية و 217 مليار أفغاني في الإيرادات.
وكان سعر الصرف في ذلك الوقت يقارب 90 أفغانيًا مقابل يورو واحد لكن العملة المحلية تواصل تراجعها منذ عودة طالبان. والجمعة بلغ سعر اليورو أكثر من 120 أفغانيًا.
وفي تشرين الثاني/نوفمبر قالت إدارة الإيرادات بحكومة طالبان إنها جمعت 26 مليار أفغاني في الشهرين ونصف الشهر الماضي بما في ذلك 13 مليارا من الرسوم الجمركية. وأعلن حقمال عن استحداث ضريبة جديدة لتمويل مشاريع لمساعدة الأيتام والفقراء.
وصرح خبير اقتصادي أفغاني طلب عدم ذكر اسمه ان الميزانية الجديدة يفترض أن تمثل ربع ميزانية العام الماضي فقط.
الكلمات الدالة