6 أمتار و100 ألف يورو فصلت بين بوتين وماكرون

أثارت الطاولة البيضاوية الضخمة التي جلس إليها الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين وضيفه الفرنسي إيمانويل ماكرون اهتماما عالميا واسعا، لرمزية المسافة الفاصلة بينهما في اجتماعهما المنعقد على خلفية التوتر الحاد بشأن أوكرانيا، الا أن هذه الصورة شكّلت نعمة ترويجية لشركة مفروشات عائلية في شمال إيطاليا.
على موقعها الالكتروني، نشرت "أوك" (OAK) صورة اللقاء الذي عقد في قصر الكرملين في 12 شباط/فبراير، مشيرة الى أن الشركة كانت "حاضرة" خلاله عبر الطاولة "الفخمة الضخمة" التي صنعتها.
ويقول رئيس مجلس إدارة "أوك" ريناتو بولونيا لوكالة فرانس برس "الطاولة هي حيث نأكل، نلهو، أو نلعب، لكنها أيضا حيث يتم اتخاذ القرار بالحروب أو توقيع اتفاقات الهدنة. آمل في أن تحمل طاولتنا الفرح ولا تؤدي الى تصعيد في الحرب".
تمتد الطاولة البيضاء المطعّمة بأوراق الذهب، على مسافة ستة أمتار، وأثارت العديد من التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي، اذ حوّلها البعض الى أرجوحة أو طاولة لمزاولة كرة الطاولة ("بينغ بونغ")، أو جعلوا منها حلبة للتزحلق الفني على الجليد، أو قارنوها بلوحة "العشاء الأخير" لليوناردو دا فينشي.
ويروي بولونيا إن الطاولة "قطعة فريدة"، نفذّت وفق الطلب وسلّمت الى الكرملين في العام 1995، موضحا إنها كانت جزءا من "أكبر طلب تلقيناه على الاطلاق". وتقدّر قيمة هذه الطاولة، وفق مستوى الأسعار حاليا، بنحو "100 ألف يورو"، وفق بولونيا الذي يشير الى أن كلفة الطلبية كاملة "تجاوزت 20 مليون يورو".

شهادة من يلتسين

 
جالسا بهدوء الى مكتبه في مشغل الشركة ببلدة كانتو قرب بحيرة كومو في شمال إيطاليا، يعرض بولونيا الاثباتات على ملكية الطاولة: صورة لها في كتاب عن قصر الكرملين يعود الى العام 1999، "شهادة" موقعة من الرئيس الروسي السابق بوريس يلتسين في 22 تشرين الثاني/نوفمبر 1996، والرسوم التفصيلية للتصميم الذي تحوّل أيقونة في الفضاء الافتراضي.
ويقول بولونيا إبن الثالثة والستين عاما "أنا واثق بنسبة مئة بالمئة مما أقوله"، وذلك ردا على الحرفي الاسباني المتقاعد فيسينتي ثاراغوثا الذي يقول إنه هو الذي سلّم الطاولة الى الكرملين "لكن بحدود العام 2005".
وقال الأخير في تصريحات لإذاعة "كوبي" الإسبانية، إن الطاولة مصنوعة "من خشب الزان من جبال الألب"، مؤكدا أنه تعرّف إليها لدى رؤيتها على شاشات التلفزيون، من دون أن يقدم أي دليل إضافي. وعلّق بولونيا بالقول "أعتقد أنه، طالما إنهم يقولون في إسبانيا إنهم صنعوا طاولة مشابهة لطاولتنا، فتلك نسخة (عن الأصلية)، لكنني لا أعرف شيئا".
وشكّلت الطاولة مسرح لقاءات عدة لبوتين في الآونة الأخيرة، اذ استضاف حولها الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، وماكرون، والمستشار الألماني أولاف شولتس.
وأفادت تقارير صحافية أن هذا التباعد الجسدي يعود الى رفض ماكرون وشولتس الخضوع لفحص كوفيد-19 في روسيا قبل لقاء بوتين.

القذافي وصدام... في انتظار كلوني

وهذه الطاولة الضخمة التي تحتل مكانها في القاعة المخصصة لاستضافة الضيوف الأجانب، هي جزء بسيط مما تقول "أوك" إنها زوّدت الكرملين به. ووفق بولونيا، صنعت شركته تجهيزات تشغل مساحة سبعة آلاف متر مربع في طبقتين من قصر الرئاسة الروسية.
وأشار الى أن "تصميم ونوعية الحرفية الإيطالية" يحظيان بتقدير كبير في الخارج، موضحا أن الشركة وفرت أثاثا وأرضيات وأعمالا خشبية وحتى رخامية على جدران قاعات الكرملين.
ويمكن للانتشار الذي عرفته الطاولة حول العالم، أن يدفع بولونيا الى التفكير بصنع نسخ إضافية منها، معتبرا ذلك "فكرة جيدة" بعد كل "الضجة" التي أثارتها.
تأسست الشركة خلال الخمسينات في القرن الماضي على يد والد بولونيا، وتوظّف حاليا نحو 50 شخصا، وتضم قائمة زبائنها عائلات ملكية ومشايخ من دول في الشرق الأوسط. كما استقطبت خلال تاريخها زبائن مثل الزعيم الليبي السابق معمر القذافي والرئيس العراقي السابق صدام حسين.
قرب الشركة من منطقة بحيرة كومو في إيطاليا، المعروفة بمناظرها الخلابة واستقطابها للعديد من الأثرياء، ساهم في استقطابها للعديد من الزبائن "الأميركيين، الروس، الهنود، الصينيين الذين يشترون فيلات جميلة". من هؤلاء، الممثل الأميركي الشهير جورج كلوني الذي يزور المنطقة مرة في السنة على الأقل، لكنه لم يقرع بعد باب شركة "أوك".
الكلمات الدالة