"ظاهرة مخيفة" تهدد مرضى كورونا

تستمر المحاولات لفهم طبيعة فيروس كورونا الذي أثار جدلاً على مستوى العالم وفرض واقعاً جديداً في الاجندات الدولية التي بات في صلبها الاستعداد لأي منحى صحي غير متوقع أو حتى مسبوق.

ومع مرور حوالى السنتين على كوفيد 19 وفي متابعة لمعاناة بعض ممن أصيبوا بكورونا لفترة طويلة من أعراض المرض حتى بعد التعافي منه، عكف باحثون على دراسة هذه الظاهرة المقلقة.

كوفيد الممتد

وبحسب دراسة حديثة تم التوصل إليها فإن أكثر من ثلث من أصيبوا بـ"كوفيد 19"، سيستمر معهم أحد الاعراض على الأقل لأشهر عدة، فيما بات يطلق عليه العلماء اسم "كوفيد الممتد".
وأجرى باحثون من جامعة أكسفورد ومركز أكسفورد للأبحاث الطبية الحيوية والمعهد الوطني للبحوث الصحية في بريطانيا، درساً لهذه الظاهرة "كوفيد الممتد"، على عينة مؤلفة من أكثر من 270 ألف شخص خاضوا تجربة كورونا وتماثلوا للشفاء. ووجد الباحثون أن 37 بالمئة من العينة عانوا على الأقل من أحد الاعراض لفترة من 3 إلى 6 أشهر، حسب النتائج التي سلطت عليها الضوء صحيفة "الغارديان" البريطانية.
وكانت الأعراض الممتدة والأكثر شيوعا هي مشاكل التنفس والجهاز الهضمي والإرهاق وآلام الجسم، وأحيانا القلق والاكتئاب.

صعوبات تمتد لأشهر

وقال الأكاديمي في المعهد الوطني للبحوث الصحية ماكس تاكيت، إن نتائج الدراسة تؤكد أن "نسبة كبيرة من مصابي كورونا من جميع الأعمار يمكن أن تتأثر بأعراض وصعوبات ممتدة في الأشهر الستة التالية للإصابة". وأضاف: "تم تشخيص أكثر من ثلث من أجريت عليهم الدراسة بواحد على الأقل من أعراض كوفيد الممتد، لفترة استمرت من 3 إلى 6 أشهر بعد الإصابة بكورونا".

الاعراض أكثر شيوعاً عند النساء

أما الدراسة التي نشرت في مجلة "بي إل أو إس ميديسن" الطبية، فأظهرت أن الأعراض الممتدة كانت أكثر وضوحا مع مرضى كورونا الذين أدخلوا المستشفى، كما كانت أكثر شيوعا عند النساء.
وخلصت أيضا إلى أن كبار السن والرجال عانوا أعراضا ممتدة من صعوبات التنفس أكثر من غيرهم، بينما تركزت معاناة الأقل سنا والنساء في الصداع ومشاكل الجهاز الهضمي.

جديد اللقاحات

أما على خط اللقاحات فقد أعلنت شركة "فايزر"، أنها أطلقت اختبارات سريرية في مراحل متوسطة إلى متقدّمة لحبّة تقي من كوفيد-19 لدى الأشخاص المعرّضين للإصابة.
وتعمل شركات عدة على مضادات فيروسية يتم تناولها بالفم بإمكانها محاكاة مفعول عقار "تاميفلو" بالنسبة للإنفلونزا ومنع تطوّر المرض إلى مستويات خطيرة.
الكلمات الدالة