في الهند.. أول رئيس لحزب المؤتمر لا ينتمي لعائلة غاندي منذ 24 عاما

عين حزب المؤتمر الهندي وزيرا سابقا في الثمانين من العمر، أول رئيس له في 24 عاما من خارج عائلة غاندي، في محاولة لعكس مسار تراجعه السياسي البطيء.
 
وانتخب أعضاء الحزب ماليكارجون خارجي رئيسا للحزب الذي كان قويا في الماضي وساهم في حصول الهند على استقلالها قبل 75 عاما.
 
حكم حزب المؤتمر الهند لعقود بعد الاستقلال عن بريطانيا في 1947، لكن نفوذه تراجع، أمام الماكينة الانتخابية القوية لحزب بهاراتيا جاناتا (حزب الشعب الهندي) اليميني بزعامة ناريندرا مودي.
 
ولا ترتبط أسرة غاندي بصلة قرابة مع أيقونة الاستقلال الهندي مهاتما غاندي، إنما تتحدر من أول رئيس وزراء للهند جواهرلال نهرو. نهرو والد رئيسة الوزراء إنديرا غاندي التي اغتيلت في 1984.
 
وهي والدة رجيف غاندي، الذي قتل في تفجير انتحاري في 1991. وسحق حزب الشعب الهندي حزب المؤتمر مرتين متتاليتين في الانتخابات الماضية، وسخر مودي من رئيس الحزب راهول غاندي، نجل رجيف وسونيا، ووصفه بالأمير الصغير اللعوب والبعيد عن الواقع.
 
وبعد هزيمته الأخيرة في 2019 استقال راهول غاندي من رئاسة الحزب وأعاد دفة القيادة لوالدته سونيا، الإيطالية المولد، البالغة الآن 75 عاما والتي كانت قد تولت المنصب في 1998.
الكلمات الدالة
في الهند.. أول رئيس لحزب المؤتمر لا ينتمي لعائلة غاندي منذ 24 عاما
(last modified 19/10/2022 03:00:00 م )
by