في اندونيسيا .. الفيضانات تطرد آلاف السكان من منازلهم

فيضانات في اندونيسيا (أرشيف)

تسببت الأمطار الغزيرة التي ضربت إندونيسيا في الأيام الأربعة الأخيرة بحدوث فيضانات وانهيارات كبيرة، فقد أدت الفيضانات في جزيرة سومطرة إلى إجلاء حوالي 24 ألف إندونيسي ووفاة طفلين، وفق ما ذكرت السلطات، بينما يعزو المدافعون عن البيئة سببها إلى تأثير إزالة الغابات.
ومنذ 31 كانون الأول/ديسمبر، تهطل أمطار غزيرة على شمال الجزيرة الإندونيسية، ما تسبب في فيضان الأنهار ورفع منسوب المياه إلى ثلاثة أمتار في المناطق السكنية، بحسب وكالة إدارة الكوارث المحلية.

تضرر 24 ألف شخص

قال مذكّر (33 عاما) لوكالة فرانس برس "نشهد فيضانات من خمس إلى ثماني مرات على الأقل سنوياً في بيراك تيمور"، وهي بلدة في إقليم أتشيه، واوضح الرجل الذي يقيم في هذه البلدة ان "هذه الفيضانات هي من بين الأسوأ".
واشار سياريف الدين، وهو من سكان لوكسوكون في الاقليم نفسه، إلى أن "الماء يواصل ارتفاعه في منزلي" كما "غمرت المياه معظم المنازل في المنطقة".
وأعلنت السلطات في إقليم أتشيه (شمال) حال الطوارئ بعد هذه الكارثة التي دمرت مبان عامة وبنى تحتية ومناطق زراعية.
وفي مقاطعة جامبي الزراعية بوسط سومطرة، تضرر 24 ألف شخص من الفيضانات التي لم تسفر عن وقوع ضحايا، وترتبط هذه الفيضانات ارتباطًا وثيقًا بانحسار الغابات في مناطق تشتهر بمزارع زيت النخيل، بحسب منظمة والهي البيئية.

انحسار الغابات

مدير المنظمة في أتشيه، أحمد شليهين قال: "إذا دمرنا البيئة في البداية ولم تتعامل السلطات سوى في العواقب، فإن ذلك لا يحل المشكلة" وسيستمر حدوث الفيضانات كل عام.
وأكد ذلك عمدة قرية ميوناسا جوك، الواقعة شمال آتشيه قائلا "مع انحسار الغابات إلى الاعلى، تتأثر المناطق السفلية بشكل أكبر" عند حدوث الفيضانات، مشيرا إلى قطع الأشجار بشكل غير قانوني.
ويأتي ذلك فيما تحاول ماليزيا المجاورة أيضًا التعافي من الفيضانات الاستثنائية التي شهدتها البلاد الشهر الماضي وتسببت في وفاة حوالي 50 شخصًا.
ولا يزال حوالي 13 ألف شخص يقيمون في الملاجئ بعد عمليات إجلاء جماعية شملت نحو 70 ألف شخص في نهاية عام 2021 في ولايات عدة من هذه الدولة الواقعة جنوب شرق آسيا، بينها ولاية سلاغور، المحيطة بالعاصمة الماليزية كوالالمبور.
وعادة يصاحب موسم الأمطار انهيارات أرضية وفيضانات في إندونيسيا وفي ماليزيا كذلك، تتعزز هذه الكوارث بسبب إزالة الغابات والافتقار إلى الوقاية من المخاطر، وفقًا للمدافعين عن البيئة.
وفي نيسان/أبريل 2021، أودى الاعصار سيروجا بحياة أكثر من 200 شخص في شرق الارخبيل وتيمور الشرقية المجاورة.
الكلمات الدالة