في موسكو... محادثات دولية حول أفغانستان

أعلنت روسيا عن عزمها دعوة حركة طالبان إلى محادثات دولية حول أفغانستان في موسكو في العشرين من الشهر الجاري.

وكشف عن المبادرة الروسية، الممثل الخاص للرئيس فلاديمير بوتن بشأن أفغانستان، زامير كابولوف، والذي لم يقدم مزيدا من التفاصيل حول المحادثات.
وردا على سؤال طرحه صحفيون على كابولوف عما إذا سيكون ممثلون عن الحركة التي سيطرت على الحكم في كابل منتصف أغسطس، مدعوين إلى مفاوضات تشمل الصين وإيران وباكستان والهند، أجاب بـ"نعم"، حسبما ذكرت "فرانس برس".
واستضافت موسكو مؤتمرا دوليا بشأن أفغانستان في مارس/آذار أصدرت في خلاله روسيا والولايات المتحدة والصين وباكستان بيانا مشتركا يدعو الأطراف الأفغانية المتحاربة آنذاك إلى التوصل إلى اتفاق سلام وكبح العنف. كما دعت طالبان إلى عدم شن أي هجمات خلال الربيع والصيف. وبعدها سحبت الولايات المتحدة وحلفاؤها قواتهم من أفغانستان بعد 20 عاما من الحرب، واستولت طالبان على السلطة في تقدم خاطف وانهارت الحكومة السابقة.
وتشعر روسيا بالقلق من احتمال حدوث تداعيات في المنطقة وإمكانية تسلل متشددين إلى الجمهوريات السوفيتية السابقة في آسيا الوسطى والتي تعتبرها موسكو خط دفاعها الجنوبي.
وفي أعقاب وصول طالبان للسلطة أجرت موسكو تدريبات عسكرية في طاجيكستان وعززت العتاد في قاعدتها العسكرية هناك.
وقالت الرئاسة في طاجيكستان إن الرئيس الروسي أجرى الخميس اتصالا هاتفيا مع الرئيس إمام علي رحمان بحث فيه الزعيمان الوضع الأمني المتعلق بالتطورات الأخيرة في أفغانستان، وفق ما ذكرت "رويترز".