كائنات بحرية غريبة تغزو شواطئ ليبيا!

شهدت الشواطئ الليبية موجات لجوء غير معهودة، لكائنات بحرية لا تقطن بصفة طبيعية البحر المتوسط، ولكنها بدأت الهجرة نحو مياهه وبأعداد كبيرة أخيرا، بعضها يتمتع بسمعة سيئة.
ومما رصده المهتمون بالحياة البحرية من أنواع جديدة دخيلة على البيئة البحرية للبلاد سمكة الاسد أو السمكة المسماة "زمرينة سن الناب" والمعروفة بـ"زمرينة النمر"، وأصناف عديدة من السلطعون أيضا.
وبحسب الكاتبة الليبية والمتخصصة في علوم الحياة البحرية، سارة المبروك، صاحبة السبق في رصد أول ظهور لـ"سمكة الأسد" قبالة الساحل الشرقي الليبي، فقد سُجلت موجة الهجرة الأولى للسمكة، التي تعيش في البحار المدارية وشبه المدارية، عام 1991، لكنها لم تتمكن من التكيف مع درجة حرارة البحر المتوسط المعتدلة.
وأضافت المبروك:" تكللت محاولتها الثانية بالنجاح عام 2013، واستطاعت الانتشار على طول ساحل البحر لتصنف ضمن أكثر 100 نوع (سيء السمعة) في المتوسط".
ووفق الخبيرة في الحياة البحرية، فإن سوء سمعة "سمكة الأسد" مصدره أنها تستطيع التكاثر بكثافة، إذ تضع الأنثى مليوني بيضة في العام الواحد، وهي "شرهة"، تتناول يرقات الاسماك الصغيرة مثل "الفروج" التي تعد سمكة تجارية مهمة في السوق الليبي.
كائنات بحرية غريبة تغزو شواطئ ليبيا!
(last modified 14/10/2022 05:45:00 ص )
by