لماذا أبقت واشنطن على حاملة طائرات في المتوسط .. وهل من تطور عسكري وشيك؟

حاملة طائرات أميركية (أرشيف)

أمرت الولايات المتحدة حاملة طائرات بالبقاء في البحر المتوسط في محاولة لطمأنة حلفائها الأوروبيين في خضم مخاوف من غزو روسي لأوكرانيا.

وأمر وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن حاملة الطائرات الأميركية "يو اس اس هاري اس ترومان" بالبقاء في المنطقة وإرجاء رحلتها المقررة إلى الشرق الأوسط.
وقال مسؤول في البنتاغون إن "تغيير البرنامج يعكس الحاجة إلى وجود دائم في أوروبا، وهو ضروري لطمأنة حلفائنا وشركائنا بالتزامنا بالدفاع المشترك".
وتأتي هذه الخطوة على الرغم من اتفاق الولايات المتّحدة وروسيا على إجراء محادثات تتناول أمن أوروبا والأزمة الأوكرانية في العاشر من كانون الثاني/يناير المقبل في جنيف.
وتشدد إدارة الرئيس جو بايدن على العمل بشكل وثيق مع الحلفاء الأوروبيين، ومن المقرر أيضا أن يلتقي ممثلون عن حلف شمال الأطلسي مع مسؤولين روس.
ويقول مسؤولون أوروبيون إن موسكو حشدت عشرات آلاف العسكريين عند حدودها مع اوكرانيا تحضيرا لغزو محتمل.
وينفي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تخطيطه لهجوم على أوكرانيا قائلا إن تحركات القوات الروسية تهدف إلى الدفاع عن روسيا ضد أي تدخل عسكري غربي.
وانطلقت حاملة الطائرات "هاري اس ترومان" في الأول من كانون الأول/ديسمبر من قاعدتها في نورفولك بولاية فيرجينيا في مهمات مقررة، وقد أجرت الأسبوع الماضي مناورات مشتركة مع البحرية التونسية قبل أن تتجه شرقا.
الكلمات الدالة
لماذا أبقت واشنطن على حاملة طائرات في المتوسط .. وهل من تطور عسكري وشيك؟
(last modified 29/12/2021 11:21:00 ص )
by