لماذا يأتي المهاجرون إلى بولندا الآن؟ ومن أين؟

نشرت صحيفة تايمز (The Times) البريطانية تقريرا عن سبب ذهاب المهاجرين إلى بولندا الآن، والأماكن التي جاؤوا منها، وموقف الاتحاد الأوروبي من هذه الأزمة التي بدأت تتفاقم وتوضيحا لحقوق المهاجرين، وغيرها من الأسئلة التي قد تدور في أذهان البعض.
 
وعن سبب مجيئهم الآن، ذكرت الصحيفة أن العواقب الاقتصادية لجائحة كورونا وتغيّر المناخ والصراع في الدول مثل إثيوبيا وليبيا وسوريا وأفغانستان، هي التي دفعت هؤلاء المهاجرين إلى الفرار من ديارهم، وجعلت من الصعب على السلطات الأوروبية التمييز بين المهاجرين لأسباب اقتصادية واللاجئين.
 
ولفتت الصحيفة إلى تقدير المنظمة الدولية للهجرة وجود 281 مليون مهاجر في العالم العام الماضي، أي حوالي 3.6% من سكان العالم.
 
 أما عن الأماكن التي جاؤوا منها، فقد ذكرت أن طريق شمال أفريقيا عبر ليبيا لا يزال أحد أكثر الطرق استخداما، والسبب في ذلك أن الفوضى السياسية تعني أن الحكومة الليبية لا تسيطر على الساحل بشكل فعال، وأن مراكز الاحتجاز -حيث تقيد حركة الناس في ظروف مزرية- ممتلئة.
 
وهناك من المهاجرين من يشق طريقهم عبر البر والبحر إلى الحدود الجنوبية والشرقية لأوروبا. وفيما يتعلق باستجابة الاتحاد الأوروبي، ذكرت الصحيفة أنه فرض عقوبات إضافية على الأفراد والكيانات البيلاروسية، وأقنع دول العبور بوقف رحلات المهاجرين إلى بيلاروسيا، في حين أعلنت البلدان المتضررة بشكل مباشر من الأزمة عن خطط لبناء جدار.
 
ومع ذلك نبهت الصحيفة إلى أن الهجرة غير النظامية ليست جريمة، وللمهاجرين الحق في التقدم بطلب للحصول على اللجوء في أول دولة في الاتحاد الأوروبي يصلون إليها. ولا ينبغي إعادتهم إلى البلدان التي يتعرضون فيها لخطر سوء المعاملة.
الكلمات الدالة