متمردون اثيوبيون يتوعدون بالسيطرة على أديس أبابا!

في أعقاب إعلان رئيس الوزراء الإثيوبي، أبي أحمد، حال الطوارئ في عموم أراضي إثيوبيا، أكدت جماعة إثيوبية متمردة أنها قادرة أن تسيطر على العاصمة أديس أبابا في غضون أشهر إن لم تكن أسابيع.

وأشار المتحدث باسم "جيش تحرير أورومو"، أودا تربي، الذي أعلن عن انضمامه إلى "جبهة تحرير تيغراي" المتمردة في تقدمها من شمال البلاد باتجاه الجنوب، في حديث صحافي، إلى إحراز القوات المتمردة مكاسب ميدانية في منطقتي أمهرة وأوروميا (التي تحيط بأديس أبابا)، مشددا على أن الإطاحة بحكومة رئيس الوزراء أبي أحمد "أمر محتوم". وتابع متحدثاً عن تقدم المتمردين على أديس أبابا: "اذا واصلت الأمور التطور وفقا للمسار الحالي، فإننا نتحدث عن مسألة أشهر إن لم تكن أسابيع".

حال طوارئ

وكان أبي أحمد، خاطب شعب بلاده بعد إعلان الحكومة الفدرالية حال الطوارئ في كافة أراضي إثيوبيا وسط تقدم قوات متمردي تيغراي إلى الجنوب نحو العاصمة أديس أبابا.
وقال أبي أحمد، في بيان: "إنه وقت التجربة والأخطاء، سيتم اختبار الجميع حتى انتهاء الامتحان... يجب علينا جميعا تكييف حياتنا مع زمن المحنة حتى يتم حل المشاكل بسرعة مع العودة إلى الحياة الطبيعية".
وتابع: "تم إعلان حال الطوارئ لتقليص فترة المحنة وتوفير وقت للحل. لهذا السبب أدعو جميع المواطنين إلى القيام بدورهم كما يتطلبه الزمن، من خلال الامتثال لتوجيهات الإعلان والتعاون مع سلطات إنفاذ القانون في تنفيذ واجباتهم بكفاءة وتقديم المساعدة اللازمة".
ودعت الحكومة سكان العاصمة إلى التسلح على خلفية التقدم الميداني للمتمردين، وطلبت السلطات في أديس أبابا من الأهالي تسجيل الأسلحة وإعداد الدفاعات.
وستتمكن السلطات من تجنيد "أي مواطن في سن القتال ويملك سلاحا" أو تعليق وسائل الإعلام التي يشتبه في أنها "تقدم دعما معنويا مباشرا أو غير مباشر" لجبهة تحرير شعب تيغراي، بحسب ما أوردت وسيلة الاعلام الرسمية "فانا برودكاستينغ كوربوريت".

مدن تحت سيطرة "المتمردين"

وفي وقت سابق، أعلنت جبهة تحرير تيغراي سيطرتها على مدينتين استراتيجيتين، ديسي وكومبولشا، على بعد 400 كيلومتر شمال اديس ابابا بدون استبعاد الزحف الى العاصمة.
كما أعلن جيش تحرير أورومو الذي تحالف في أغسطس/ آب مع جبهة تحرير شعب تيغراي انه دخل الى عدة مدن في جنوب كومبولشا بينها كيميسي على بعد 320 كيلومترا من اديس ابابا.
وتخوض قوات الجبهة في إقليم تيغراي في شمال إثيوبيا قتالا ضاريا في مواجهة القوات الإثيوبية منذ ما يقرب العام.
واندلعت الحرب شمال إثيوبيا قبل 11 شهرا بين القوات الاتحادية الإثيوبية وقوات موالية لـ"الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي"، التي تسيطر على الإقليم. ولقي الآلاف حتفهم وفرّ الملايين من منازلهم.
الكلمات الدالة
متمردون اثيوبيون يتوعدون بالسيطرة على أديس أبابا!
(last modified 03/11/2021 02:45:00 م )
by