اكتشاف طبلة كلسية عمرها خمسة آلاف عام!

صورة نشرها المتحف البريطاني للطبلة المُكتشفة وكرة الكلس والإبرة

اكتشف علماء الآثار منحوتة عمرها خمسة آلاف عام في إنكلترا، تمثّل أهم اكتشاف يتعلق بعصر ما قبل التاريخ تشهده المملكة المتحدة منذ قرن، على ما أعلن المتحف البريطاني.
ويعود تاريخ الطبلة الكلسية التي لا تُصدر أصواتاً موسيقية رغم اسمها، إلى زمن ستونهنج، وستعرض في الجناح المخصص للعصر الحجري الحديث ضمن معرض يفتتح في 17 شباط/فبراير بمتحف لندن.

قطعة فريدة


واعتبر نيل ويلكين، أحد القائمين على المعرض، أنّ "هذا الاكتشاف بالغ الأهمية، ويمثّل أهم قطعة فنية من عصر ما قبل التاريخ عُثر عليها في بريطانيا خلال الأعوام المئة الأخيرة".
وعُثر على الطبلة في قبر ثلاثة أطفال، شمال إنكلترا، وكانت موضوعة فوق رأس الطفل الأكبر مع كرة من الكلس وإبرة مصنوعة من عظمة مصقولة .
وأشار المتحف البريطاني إلى أنّ طابة وإبراً مماثلة عُثر عليها في ستونهنج وحول الموقع، مما يشير إلى أنّ الشعوب في بريطانيا وأيرلندا كانت تتشارك "أساليب فنية، وربما المعتقدات، رغم تباعد المسافات" بين مناطق وجودها.
وتضم مجموعة المتحف ثلاثة طبول مماثلة عُثر عليها عام 1889 في مقبرة طفل تبعد حوالى 24 كيلومتراً عن موقع الاكتشاف الأخير.
وأوضح المتحف أنّ هذه القطع الثلاث المعروفة باسم "طبول فوكتون" هي من بين "القطع القديمة الأكثر شهرة وغموضاً التي عُثر عليها خلال الحفريات في بريطانيا".
وصُنعت في الفترة نفسها التي بُنيت فيها المرحلة الأولى من ستونهنج أي بين 3005 و 2890 قبل الميلاد.