فُقدوا إثر انهيار ثلجي.. العثور على جثث متسلقي الجبال الفرنسيين في النيبال

أكدت الشرطة النيبالية، الاثنين، العثور على جثث ثلاثة متسلقين فرنسيين شباب، اختفوا في 26 أكتوبر/شرين الأول الماضي، على إثر انهيار ثلجي في منطقة إيفرست.

وقال الناطق باسم مكتب شرطة منطقة سولوكومبو ريشي راج داكال، لوكالة فرانس برس، إن "فريق الإنقاذ المحترف نقل جثث المتسلقين الفرنسيين الثلاثة المفقودين إلى لوكلا (جنوب شرق النيبال)".

وأضاف أن "مركز الشرطة استكمل كل الإجراءات القانونية المطلوبة هنا، وستنقل الجثث الآن إلى كاتماندو لتشريحها".

وكان داكال اشار في وقت سابق، إلى أن الجثث كانت موجودة "تقريبا في المنطقة نفسها التي تشهد عمليات البحث" عن المتسلقين الفرنسيين الثلاثة المفقودين.

أما رئيس فريق الإنقاذ أنغ نوربو شيربا، فأكد في وقت سابق "نقل ثلاث جثث إلى لوكلا من منطقة قريبة من منحدر الجانب الشمالي لجبل مينغمو إيغر"، لكنه امتنع عن تأكيد ما إذا كانت الجثث الثلاث عائدة فعلاً إلى المتسلقين الفرنسيين.

وعثر مرشدون جبليون على الجثث  الثلاث أولاً، ثم أرسل فريق إنقاذ مؤلف من مرشدين جبليين محترفين لانتشالها ونقلها.

وكانت عمليات البحث عن المتسلقين الثلاثة لوي باشو وغابرييل ميلوش وتوما أرفي تجددت الجمعة بعد توقفها يومين. وفُقد اثر هؤلاء في 26 تشرين الأول/أكتوبر الفائت في النيبال بعد انهيار ثلجي في منطقة إيفرست، فيما كانوا يحاولون تسلّق الجانب الغربي من جبل مينغبو إيغر الذي تعلو قمته 6070 متراً عن مستوى سطح البحر.

وكان الرجال الثلاثة ضمن مجموعة النخبة الوطنية في الاتحاد ووفد من الرياضيين الشباب الذين توجّهوا في 30 سبتمبر/أيلول إلى كومبو (منطقة إيفرست) لتسلّق  قمم عدّة على علوّ يراوح بين 5 و6 آلاف تقع جنوب أما دابلام (6814 مترا).

وأقرّ الاتحاد الاثنين الفائت بأن "الأمل بالعثور على أحياء شبه معدوم في الوقت الراهن".

ويعود آخر اتصال هاتفي بالمفقودين إلى السادس والعشرين من أكتوبر/تشرين الأول، بحسب الاتحاد.

وأتاحت عمليات الاستطلاع بالمروحية منذ صباح الأحد 31 أكتوبر/تشرين الأول (بالتوقيت المحلي) تحديد مساراهم حتى 5900 متر على التلال المؤدية إلى القمة، وتبيّن لعناصر الإنقاذ عند هذه النقطة أن انهياراً ثلجياً حصل.

وأظهرت الآثار نفسها أن الثلاثة صرفوا النظر عن مواصلة صعودهم إلى القمة، وعادوا نزولاً من الطريق نفسها التي استخدموها للتسلق. وعثر رجال الانقاذ على ثلاثة أكياس اضافة الى معدات خيمة المتسلقين.

وعاد متسلّقو الجبال مجدّدا إلى نيبال التي أغلقت حدودها العام الماضي بسبب الجائحة ما انعكس سلبا على اقتصاد هذا البلد الذي يضمّ 30 مليون نسمة ويعوّل كثيرا على السياحة.

الكلمات الدالة