الفقمة المتوسطيّة بخطر.. فهل من أحد يحميها؟

أطلقت منظمة "سي شيبررد" غير الحكوميّة في أوائل يونيو \ حزيران حملة دفاع عن فقمة البحر المتوسطيّة في حديقة الحيوانات البحريّة المحميّة في ألونيسوس باليونان، حيث تعيش مجموعات من هذه الثدييات البحريّة المهدّدة بالانقراض.
 
وبدأت سفينة "أم في إيمانويل برونر" التابعة لأسطول "سي شيبرد" المؤلّف من سبع سفن بتنفيذ جولات ليلاً ونهارا لمراقبة المنطقة.

المراقبة ليلًا نهارًا

هذه المنطقة التي تبلغ مساحتها ثلاثة آلاف كيلومتر مربع مُراقبة الآن من سفينة "أم في إيمانويل برونر" وهي تنفّذ جولاتها وتمنع "أي مخاطر قد تهدّد (هذه الحيوانات) وخصوصًا خلال موسم الذروة الصيفي"، بحسب ما أوضح بيان أصدرته المنظمة غير الحكوميّة.
 
وكانت إحدى فقمات البحر التي تتميّز بها جزيرة ألونيسوس اليونانية قتلت في تموز/يوليو 2021 برمح لصيد الأسماك، ممّا أثار غضب السكان ودعاة الحفاظ على البيئة.

توحّد الجهود

وتوحد منظمتا "سي شيبرد" في اليونان وإيطاليا جهودهما "للمرّة الأولى" في هذه الحملة لحماية فقمة الرّاهب، وهي من الأنواع "المهدّدة بالانقراض" كانت لا تزال تُصنف قبل مدّة على أنها "مهدّدة بشدة" بالانقراض، وفقًا للبيان نفسه.
 
ويستوطن نحو نصف عدد هذه الثدييات البحرية في العالم المياه اليونانية، وخصوصًا شواطئ ألونيسوس وجزرها في بحر إيجه. وقدّر عددها عام 2015 بنحو 600 في كل أنحاء العالم.
الكلمات الدالة
الفقمة المتوسطيّة بخطر.. فهل من أحد يحميها؟
(last modified 11/06/2022 08:31:00 ص )
by