بعد اقتحامه "الكابيتول".. ماذا حلّ بـ"ذي القرنين"؟

طلب الادّعاء العام الفدرالي في الولايات المتّحدة، عقوبة السجن 51 شهرا لجايكوب تشانسلي، "الرجل ذي القرنين" الذي انتشرت صورته حول العالم في السادس من يناير/ كانون الثاني، حين اقتحم بصدره العاري وقبعته المزوّدة بقرنين مبنى الكونغرس مع جمع من أنصار الرئيس السابق دونالد ترامب.

وتشانسلي الملقّب أيضاً بـ"شامان كيو آنون"، الحركة التي ينتمي إليها وتؤمن بنظريات المؤامرة، أوقف بعد أيام من واقعة اقتحام الكابيتول ووجّهت إليه تهم تصل عقوبتها إلى السجن 20 سنة.
وأقرّ المتّهم في مطلع سبتمبر/ أيلول، أمام محكمة فدرالية في واشنطن بأنّه مذنب بتهمتي التعدّي غير القانوني على ممتلكات الغير وممارسة سلوك عنيف.

ندم صادق؟

والأربعاء، استشهد وكيل الدفاع عنه بشعور موكّله بـ "ندم صادق" وبمعاناته من مشاكل نفسية وبقضائه 317 يوماً قيد التوقيف ليطلب من المحكمة "الرأفة" بموكله وإنزال عقوبة "أخفّ بكثير" به.
وفي السادس من يناير/ كانون الثاني، اقتحم جمع غاضب من أنصار الرئيس الجمهوري المنتهية ولايته في حينه، دونالد ترامب، مبنى الكابيتول لمنع الكونغرس من المصادقة على فوز منافسه الديمقراطي، جو بايدن، في الانتخابات الرئاسية.
وتشانسلي الثلاثيني والمتحدّر من مدينة فينيكس بولاية أريزونا شارك يومها في الهجوم متسلّحاً بحربة لفّ عليها علم الولايات المتحدة الذي رسمه أيضاً على وجهه، في حين ترك صدره عارياً سوى من الأوشام التي تغطيّه واعتمر قبّعة من الفرو وقد خرج منها قرنا جاموس.
أما سكوت فيرلامب المتحدّر من نيوجيرسي والذي شارك في اقتحام الكونغرس فحُكم عليه بالسجن لمدّة 41 شهراً لمشاركته في الهجوم والاعتداء على شرطي، في أقسى عقوبة تصدر حتى الآن بحقّ أحد المتّهمين الـ 660 بالمشاركة في الهجوم. وكان فيرلامب اعترف بذنبه في أغسطس/آب .
الكلمات الدالة