"بيتكوين سيتي" تعمل بالطاقة البركانية في السلفادور!

أعلن رئيس السلفادور ناييب بوكيلي عن رغبته في بناء "بتكوين سيتي" التي ستعمل بالطاقة البركانية وستمول بسندات العملة المشفرة.

وخلال مؤتمر بشأن "بيتكوين" في أميركا اللاتينية، قال بوكيلي إن "بتكوين سيتي ستتضمن أحياءً سكنية وتجّارا وخدمات ومتاحف وأماكن ترفيه ومطارات ومرافئ وقطارات".

وتستخدم السلفادور العملة المشفرة "بيتكوين" كعملتها الرسمية منذ 7 سبتمبر/ أيلول، كما الدولار الأميركي.

وأضاف بوكيلي أن بركان كونشاغوا "سيُزوّد كلّ المدينة بالطاقة اللازمة وسيُغذّي تعدين" العملات المشفّرة.

وتحصل عملية تعدين العملات المشفرة وأهمها "بيتكوين" بعد حلّ حواسيب لمعادلات رياضية معقّدة والتي يتطلّب تشغيلها كمية طاقة كهربائية كبيرة. ويزوّد معمل طاقة حرارية جوفية يُغذّيه بركان تيكابا في السلفادور جزءا من هذه الطاقة.

وأشار بوكيلي إلى أن الإمدادات المرتبطة بتيكابا ستُستخدم أولًا لتغذية "بيتكوين سيتي" قبل بناء معمل طاقة حرارية جوفية يُغذّيه بركان كونشاغوا"، مؤكدًا أنها "مدينة محافظة على البيئة كليًا، صفر انبعاثات من ثاني أكسيد الكربون".

وبحسب المسؤول في شركة "بلوكستريم" سامسون مو، "تخطط السلفادور لإصدار سندات بعملة بيتكوين بقيمة مليار دولار في عام 2022، وذلك من أجل تمويل المشروع".

وقال بوكيلي الذي لم يحدّد تاريخ بدء بناء المدينة: "سيُستخدم نصف المبلغ في الاستثمار في بتكوين والنصف الثاني في انشاء البنى التحتية".

ما هي بيتكوين؟

هي عملة مشفرة تم اختراعها في عام 2008 من قبل شخص أو مجموعة من الاشخاص مجهولي الهوية عرفوا باسم ساتوشي ناكاموتو، وبدأ استخدام العملة في عام 2009 عندما تم إصدار تطبيقها كبرنامج مفتوح المصدر.

بيتكوين هي أول عملة رقمية لامركزية، من دون وجود بنك مركزي، يمكن إرسالها من شخص إلى آخر عبر شبكة بيتكوين بطريقة الند للند من دون الحاجة إلى طرف ثالث كالبنوك.

ويتم التحقق من حوالات الشبكة باسخدام التشفير وتسجيلها في دفتر حسابات موزع يسمى سلسلة الكتل. وإنشاء البيتكوين يتم كمكافأة لعملية تعرف باسم التعدين. ويمكن استبدالها بعملات ومنتجات وخدمات أخرى.

وتشير تقديرات البحوث التي تنتجها جامعة كامبريدج إلى أنه في عام 2017، هناك ما بين 2.9 إلى 5.8 مليون مستخدم يستعمل محفظة لعملة رقمية، ومعظمهم يستخدمون البيتكوين.

وتُنتقد البيتكوين بسبب امكانية استخدامها في اجراء معاملات غير قانونية، وبسبب الكمية العالية من الكهرباء المستخدمة للتعدين لإنتاج كمية جديدة من البيتكوين، ولتقلب سعر الصرف، ولاختراقات بورصات التداول بالبيتكوين.

ولم تتوقف شبكة البيتكوين عن العمل منذ عام 2009، وبسبب نظام الاجماع في العملة لم يستطع أحد اختراق سلسلة كتل البيتكوين، ومعظم الاختراقات التي تتم هي بسبب اخطاء بشرية في إدارة المحفظة وليست بسبب عيوب في التصميم.



الكلمات الدالة