جرس "بيغ بن" يقرع في رأس السنة قبل الانتهاء من ترميمه

ترميم جرس "بيغ بن" (أ ف ب)

لا تزال أعمال ترميم برج إليزابيث في قصر ويستمنستر مستمرة منذ أربع سنوات إلا أنها لن تحول دون أن يقرع جرس "بيغ بن" اللندني الكبير كعادته في لحظة الانتقال إلى السنة الجديدة، وذلك قبل أشهر من انتهاء ورشة الأشغال.

ففي ليل الحادي والثلاثين من كانون الأوّل/ديسمبر، سيقرع الجرس البالغ وزنه 13,7 طناً 12 دقّة مع حلول منتصف الليل على جري العادة، ليعلن بدء سنة 2022.

عودة للآلية الأصلية

وأوضحت الجهات المعنية في البرلمان البريطاني أن جرس "بيغ بن" سيدق للمرة الأخيرة بواسطة آلية موقتة، إذ سيعاود اعتباراً من الربيع، وللمرة الأولى منذ إطلاق أعمال الترميم عام 2017، تشغيل الآلية الأصلية العائدة إلى الحقبة الفيكتورية والتي تجعل الساعة تدق طوال اليوم.
وبسبب ورشة الترميم التي يخضع لها برج إليزابيث المشيد عام 1859، لا يدّق جرسه إلا في مناسبات نادرة. وسيشاهد البريطانيون للمرة الأولى منذ أربع سنوات جوانب الأربعة التي تحجبها السقالات راهناً.
الكلمات الدالة