"حل سحري" لعلاج السمنة ... خارج الرياضة والطعام

يعتقد الخبراء أنهم توصلوا أخيرا إلى علاج جديد لمسألة السمنة التي تؤرق كثيرين، وبطريقة تبدو خارج المألوف.
وذكرت صحيفة "الصن" البريطانية أن العلماء يعتبرون أن بوسعهم معالجة السمنة عبر تعديل مسار سلسلة الجينات المعروفة بـ"فرس النهر".
ولدى البشر 4 جينات في الدماغ، توجد في مسار يطلق عليه اسمم "الثدييات المنتفخة"، وبوسعها أن تؤدي إلى زيادة الوزن.
وأجرى باحثون في جامعة كامبريدج دراسة على ذبابة الفاكهة، وخلصوا إلى أنه في حال تعديل جينات هذه الحشرة، فيمكن أن تصبح بوزن أقل.
ولدى ذباب الفاكهة والبشر قاسم مشترك هو وجود مسار "فرس النهر"، ويشترك الاثنان بنسبة 75 بالمئة من تركيبتهم الجينية.
ويعاني أكثر من 35 مليون بريطاني بالغ من زيادة الوزن، وفي الولايات المتحدة يعاني أكثر من 70 مليونا من السمنة.
وقالت الأستاذة المتخصصة في علم الأعصاب التي أعدت الدراسة، أندريا براند، إن تعديل الجينات لدى هذه الفاكهة أدى إلى زيادة سمنتها، مما يعطي الأمل في علاجات مستقبلية.
وأضافت أن العلاجات يمكن أن تكون على شكل أدوية تقلل من هذه الجينات وتقلل من الدهون.
وفي الدراسة، راجع الباحثون قاعدة بيانات ضخمة من جينات أشخاص يعانون من السمنة لمعرفة الصلة بين الجينات وهذه المشكلة الصحية.
وخلص الباحثون إلى أن جينات "فرس النهر" كانت معطلة لدى الأشخاص الذين يعانون من السمنة بمقارنة بغيرهم.
ولاختبار دور هذه الجينات في زيادة الوزن، عمل الباحثون على تعديلها لدى ذباب الفاكهة، وأظهرت النتائج أن الحشرات بعد التعديل أصبحت بوزن أقل.
وقال العلماء إن هذه الدراسة يمكنها أن تساعد في تطوير علاجات جديدة للسمنة.
وأظهرت دراسات سابقة أن العديد من الأشخاص الذين يعانون من السمنة لديهم ميل وراثي لاكتساب مزيد من الوزن الزائد.