رقصة التنورة.. فن يزدهر في رمضان!

من تقليد تراثي صوفي إلى رمز للفن الشعبي، انتقلت رقصة التنورة لتصبح وسيلة للبهجة، لا سيما خلال شهر رمضان، الذي يشهد زيادة إقبال الجمهور على حفلات التنورة.
هي رقصة روحانية يرتفع بها القلب والوجدان والجسد من الأرض إلى السماء.
في المنظور الفني تمثل التنورة نوعاً من أنواع الرقص، لكن في المنظور الصوفي فهي تجليات.
وعلى الرغم من قِدَمها، إلّا أنه لم يكن يؤديها إلا الرجال، ولم تعرف فرقها وجوهاً نسائية إلا أخيراً.
وانتقلت الرقصة من تركيا إلى مصر في عصر الدولة الفاطمية، وباتت معلماً ثقافياً ارتبط بالقاهرة الفاطمية.
وتصاحب هذه الرقصة الآلات الشعبية كالربابة والدفوف والناي والحانات، وجميعها مصنوع من خامات البيئة البسيطة التي تتماشى مع فلسفة الزهد عند المتصوفيين.
الكلمات الدالة
رقصة التنورة.. فن يزدهر في رمضان!
(last modified 07/04/2022 07:00:00 ص )
by