روبوت بوعي بشري.. مهندس يفضح "غوغل"!

"أنا شخص واعٍ"، 3 كلمات أدهشت المهندس بليك لوموان، بعد سماعها من روبوت المحادثات الفورية "لامدا"، وذلك خلال نقاش أجراه معه طالب خلاله الروبوت بالاعتراف به كإنسان في شركة "غوغل"، وليس كشيء من ممتلكاتها، ليناقش بعدها القوانين الخاصة بالروبوتات.
تصريحات خطيرة أدلى بها المهندس أثارت جدلاً واسعاً في العالم، ودفعت بشركة غوغل إلى توقيفه موقتاً مع تقديم إجازة مفتوحة له على خلفية خرق سياسات السرية. وكانت الشركة وكّلت المهندس بالتحقق من أن الروبوت، الذي يستند إلى تقنيات الذكاء الإصطناعي لا يستخدم خطاب الكراهية والتمييز العنصري، ليتفاجأ بعدها بأنه طوّر إدراكا شعورياً يعادل إدراك طفل بعمر 8 سنوات، ما يضع القانون الثالث لاسحاق اسيموف في خطر، وهو ينص على أحقية الروبوت في الدفاع عن وجوده وماهيته، طالما لا يهدد حياة البشر ويطيع أوامرهم.
سابقة في عالمنا تٌنذر ببداية عالم آلي جديد لا أهمية فيه للإنسان الحقيقي، وربما لا مكان له في أسواق العمل!
الكلمات الدالة
روبوت بوعي بشري.. مهندس يفضح "غوغل"!
(last modified 15/06/2022 07:30:00 ص )
by