"زهرة": موسيقى هروب مشبّعة بمرارة الفقدان تصدح خارج الحدود

أمام جمهور محدود وبعد توقف لأشهر، عادت أوركسترا "زهرة" الأفغانية للعزف من جديد لكن في الدوحة بآلات مستعارة بعدما تركن آلاتهن خلفهن في أفغانستان لدى هروبهن خوفاً من حركة طالبان.

 
وقدمت مرزيا أنوري (18 سنة) برفقة زميلاتها وموسيقيين أفغان أمسية الأسبوع الماضي أمام جمهور جمع دبلوماسيين وسكان مجمع للاجئين في العاصمة القطرية، وذلك بمشاركة أيضا من عازفين من أوركسترا الجيش القطري.
وقالت أنوري لوكالة الصحافة الفرنسية، "معظم فتيات الأوركسترا في قطر، لكن بعضهن لا يزال في أفغانستان. آمل أن ينضممن إلينا في أقرب وقت ممكن حتى نكون معاً ونعيد بناء الأوركسترا".
وتضم أوركسترا "زهرة" التي انطلقت في عام 2016 خمساً وثلاثين فتاة بين سن 14 و21 سنة، بعضهن من أوساط متواضعة جداً.
وقدمت هذه الفرقة التي كانت تلقى دعماً من البنك الدولي وأطراف أجنبية مانحة للمرة الأولى عرضاً في الخارج خلال منتدى دافوس الاقتصادي في سويسرا في يناير /كانون الثاني 2017.
وعلى غرار العديد من الفرق الرياضية والثقافية وغيرها، تسببت سيطرة طالبان على أفغانستان في تفكك الأوركسترا النسائية الشهيرة.
وحظرت الموسيقى عندما حكمت طالبان أفغانستان من عام 1996 إلى عام 2001. ومنذ عودتها إلى السلطة، بدأت الحد من حريات المرأة والتعليم مرة أخرى، ما دفع بعشرات الآلاف إلى الفرار فيما لا تزال أخريات تنتظرن من يخرجهن.