صدمة في الجزء السينمائي الثاني من "داونتاون آبي"

ممثلات فيلم "داونتون آبي" على السجادة الحمراء (أ ف ب)

بعد ثلاث سنوات من فيلم "داونتاون آبي" (Downton Abbey)، تعود إلى السينما في جزء ثانٍ منه شخصيات الأرستقراطيين البريطانيين الذين يتناولهم هذا العمل المستمد من مسلسل تلفزيوني بريطاني حقق نجاحًا عالميًا واسعًا بين 2010 و2015.
 
وصوّر الفيلم في خضم جائحة كوفيد-19 مما شكّل تحديًا إذ تخللته عشرات الآلاف من الفحوص، وحجر صحي في فرنسا.
وقالت لورا كارمايكل التي تؤدي دور الليدي إديث كراولي، في حديث لوكالة "فرانس برس" خلال وجودها في باريس مع إليزابيث ماكغوفرن (الليدي غرانثام) والمخرج سايمون كورتيس للترويج للفيلم "في كل مرة، نعتقد أن الأمر انتهى ولكن يتبين أن الأمر غير صحيح، فها نحن مجددًا!".
 
ويبدأ في 27 أبريل/ نيسان الجاري عرض فيلم "داونتاون آبي 2: إيه نيو إيرا" (Downton Abbey 2: A New Era) المرتقب في دور السينما الفرنسية، قبل يومين من إطلاقه على الشاشات البريطانية، في حين لن يشاهده الجمهور الأميركي إلا اعتبارًا من 20 مايو/ أيار المقبل.
قبل الانتقال إلى الشاشة الكبيرة، حضر أكثر من مئة مليون مشاهد في 200 دولة مسلسل "داونتاون آبي" البريطاني الذي بدأ عرضه مع مطلع العقد الثاني من القرن الحالي، واستمر خمس سنوات. وحصل هذا العمل على جوائز "غولدن غلوب" و"إيمي" الأميركية ، بالإضافة إلى جائزة "بافتا" البريطانية.
ويتناول المسلسل قصص عائلة من الأرستقراطيين والخدم العاملين لديها، وتدور أحداثه بين عام 1912 ونهاية 1925.
واجتمعت فيه كل عوامل النجاح العالمي، من فكاهة لاذعة على الطريقة البريطانية، وممثلين معروفين بينهم ماغي سميث (87 عاماً) وحوارات قوية.
وبالوصفة نفسها، دخلت عائلة كراولي عالم السينما في عام 2019.

سرّ كبير

وتجري قصة الجزء السينمائي الثاني عام 1928، أي بعد سنة من الزمن الذي ترك فيه الجمهور الشخصيات في الفيلم السابق. وتولى كتابة السيناريو كما في الجزء الأول مبتكر المسلسل جوليان فيلوز.
وتتمحور الحبكة مدى ساعتين على سرّ تفشيه كبيرة العائلة الليدي فايوليت (ماغي سميث) التي تعلن أنها ورثت فيلا في جنوب فرنسا.
ولكن يتبين أن مصدر هذه التركة السخية عاشق سابق ... وأكثر من ذلك هو فرنسي! وأحدث ذلك صدمة لعائلة كراولي التي ذهلت لكون السيدة الجليلة التي كانت بمثابة حارسة الأخلاق الحميدة في الأسرة، تقيم مثل هذه العلاقة.
وسعياً إلى استطلاع الأمر، يتوجه قسم من افراد الأسرة مع خدمهم إلى كوت دازور في فرنسا، فيما يدور في "داونتاون آبي" في بريطانيا تصوير فيلم صامت تشرف عليه الليدي ماري (ميشيل دوكري).

رابط حقيقي

وأبدت اليزابيث ماكغوفرن في تصريح لوكالة "فرانس برس" إعجابها "بقدرة جوليان فيلوز على "سرد الكثير من القصص دفعة واحدة وببراعة".
بالنسبة إلى المطلعين، سيأخذ الفيلم مظهر لم الشمل، وذلك بفضل وجود الممثلين الأصليين للمسلسل: ماغي سميث (ليدي فيوليت) ميشيل دوكري (ليدي ماري)، لورا كارمايكل (ليدي إيديث)، هيو بونفيل (روبرت) كرولي) أو ألين ليتش (توم برانسون) أو حتى جيم كارتر (تشارلز كارسون).
ويبدو الفيلم بالنسبة إلى متابعي المسلسل أشبه بنوع من لم الشمل إذ يشارك فيه الممثلون الأصليون في المسلسل، من ماغي سميث (الليدي فيوليت) وميشيل دوكري (الليدي ماري) ولورا كارمايكل (الليدي إديث) وهيو بونفيل (روبرت كراولي) وآلِن ليتش (توم برانسون) أو حتى جيم كارتر (تشارلز كارسون).
وقالت إليزابيث ماكغوفرن "ثمة رابط حقيقي يربطنا، وهو أمر شبه طبيعي بعدما عملنا معاً لسنوات".
وانضمت الممثلة الفرنسية ناتالي باي إلى طاقم الفيلم، وكذلك الممثل البلجيكي جوناتان زاكاي.
الكلمات الدالة
صدمة في الجزء السينمائي الثاني من "داونتاون آبي"
(last modified 23/04/2022 06:05:00 ص )
by