طائرات مسيرة استهدفت شخصيات عسكرية وسياسية قبل رئيس الوزراء العراقي

نجا رئيس الحكومة العراقية، من "محاولة اغتيال" بواسطة طائرة مسيرة مفخخة استهدفت منزله في بغداد، ليل السبت الأحد، إلا أن هذا النوع من الاستهداف طاول شخصيات أخرى.

قبل رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، كانت شخصيات بارزة أخرى هدفا لهجمات بطائرات مسيرة، سواء هجمات بطائرات مسيرة مفخخة أو إطلاق نار من طائرات مسيرة عسكرية.

الجنرال الإيراني سليماني


في 3 يناير /كانون الثاني 2020، قُتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني، مهندس الاستراتيجية الإيرانية في الشرق الأوسط، ونائب رئيس الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس، في ضربة أميركية بطائرة مسيرة قرب مطار بغداد.

وكان الجنرال سليماني، قائد فيلق القدس، المكلف العمليات الخارجية للحرس الثوري الإيراني.

لتبرير الأوامر التي أصدرها بقتله، أكد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، بعد مقتل سليماني، أن الأخير كان يخطط لهجمات "وشيكة" ضد دبلوماسيين وعسكريين أميركيين.

وردا على اغتياله، أطلقت إيران صواريخ على قواعد عسكرية عراقية فيها أميركيين، ما تسبب بأضرار مادية جسيمة.

رئيس فنزويلا مادورو

في 4 أغسطس/ آب 2018، أكد الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، أنه تعرض لهجوم بعد أن تحطمت طائرتان مسيرتان محملتان بالمتفجرات، بالقرب من منصة كان يعتليها لحضور احتفال عسكري في وسط كراكاس.

الرئيس الفنزويلي، اتهم النائب المعارض جوليو بورغيس، المنفي في كولومبيا، والرئيس الكولومبي السابق، خوان مانويل سانتوس.

واعتقل نحو ثلاثين شخصا في هذه القضية بينهم جنرالان ورئيس البرلمان المعارض خوان غوايدو وأفرج عنهم في ما بعد.

زعيم تنظيم القاعدة

قُتل زعيم تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، ناصر الوحيشي، في يونيو/ حزيران 2015 في هجوم بطائرة مسيرة أميركية، ما وجه واحدة من أقسى الضربات إلى هذا التنظيم منذ مقتل أسامة بن لادن.

وقبل الوحيشي الذي يعتبر الرجل الثاني في تنظيم القاعدة على مستوى العالم، قُتل العديد من قادة تنظيم القاعدة في جزيرة العرب في هجمات بطائرات مسيرة أميركية في اليمن.

كما حاولت الولايات المتحدة في عام 2011 أن تغتال بطائرة مسيرة أنور العولقي، الداعية المتشدد الأميركي-اليمني، الذي تشتبه واشنطن في صلته بمنفذ الاعتداء الفاشل في 25 ديسمبر / كانون الأول 2009 على متن طائرة تجارية أميركية. لكن الإمام نجا من الهجوم.

ولا ينفذ الأميركيون هذا النوع من الهجمات في اليمن، منذ أن قتلت طائرة مسيرة تابعة للحوثيين نائب رئيس هيئة الأركان العامة في اليمن اللواء صالح الزنداني، مطلع عام 2019 خلال عرض عسكري.

زعيم حرب باكستاني

قُتل زعيم الحرب الباكستاني النافذ، الملا نذير، والذي كان رجاله يقاتلون حلف شمال الأطلسي في أفغانستان، في يناير / كانون الثاني 2013، في سلسلة من الهجمات الأميركية بطائرات مسيرة على مناطق قبلية في باكستان.

وكان في ذلك الوقت أحد أهم المقاتلين الذين قتلوا بنيران طائرات مسيرة أميركية في شمال غرب باكستان، وهي منطقة كانت بمثابة قاعدة خلفية لطالبان الأفغانية والباكستانية والجماعات المرتبطة بالقاعدة.



















الكلمات الدالة