فريق كرة عراقي لقِصار القامة ... والحلم العالمي!

سعياً لتحقيق حلم المشاركة في أوّل بطولة عالمية لهم في الأرجنتين، حرص عمر عبد الرحمن أحد لاعبي منتخب العراق لكرة القدم لقصار القامة على الحضور مرّتين أسبوعياً للتدريب مع زملائه.

وعلى الرغم من الامكانيات المتواضعة لدى الفريق، ينسى اللاعبون الـ25 القادمون من جميع أنحاء البلاد المتاعب اليومية والتنمر ويواظبون على التدريب. ويتحدث مهاجم الفريق عبد الرحمن الذي يعيل أسرة تضمّ زوجة وثلاثة أولاد عن دور الفريق في تغيير مسار حياته وباقي اللاعبين. ويُعدّ منتخب العراق لقصار القامة ثاني فريق عربي من قارة آسيا، إلى جانب الأردن، يستعد للمشاركة في بطولة تشهد أيضاً مشاركة فريقين من مصر والمغرب.

العروض التدريبية

الرجل الأربعيني الذي يُعدّ أبرز لاعبي الفريق في مركز الهجوم وتحمل قميصه الخضراء الموشحة بالعلم العراقي الرقم 9، يعمل في مقهى عائلي يقدّم النرجيلة إلى الزبائن. ومع صيحات اعجاب الزملاء لما يقدّمه ، يواصل اللاعبون عروضهم التدريبية. وعاد الفريق أخيراً من مباراة ودية في الأردن، وفي عام 2022، يخطط للسفر إلى الأرجنتين للمشاركة في بطولة عالمية مخصّصة لفرق قصار القامة.

حلم عالمي

ولم يتمّ تحديد موعد بطولة العالم 2022 بعد، كما أوضح فاكوندو ماريانو روخاس، رئيس "الاتحاد الدولي لكرة القدم لقصار القامة"، ومقرّه الأرجنتين. ويضيف أن هذا سيعتمد على القيود المرتبطة بجائحة كورونا. تقام المباريات في ملاعب مغلقة وعلى أرضية ملاعب كرة الصالات، مع فرق من سبعة لاعبين والفرق أن الأهداف بارتفاع 1.70 متر وعرض 2 متر (مقارنة بارتفاع 2.44 متر وعرض 7.32 متر لكرة القدم التقليدية).

تاريخ الفريق

تأسّس الفريق العراقي عام 2019 بمبادرة تبناها مدير الفريق حسين جليل الذي استوحى من كوبا أميركا في الأرجنتين المخصّصة لفرق قصار القامة. وعلى الرغم من كون أغلب لاعبي الفريق من العاصمة، لكنه يتميّز بالتنوّع. هناك لاعب من اربيل وآخر من كركوك ومن الكوت ومن السليمانية وذي قار. يتحملون أعباء الوصول إلى بغداد لحضور التدريبات. ولا يختلف حال عبد الرحمن عن زميله مدافع الفريق صلاح أحمد الذي يعمل ميكانيكياً لتصليح الدراجات الهوائية، من أجل تأمين متطلبات أسرة مؤلفة من زوجته وابنه الذي يواصل دراسته الابتدائية. ويقول أحمد (37 عاما) الذي لا يتردّد بترك عمله أحياناً لحضور التمارين "أريد مع زملائي أن نمضي بتحقيق حلم المشاركة العالمية".

الاهتمام مطلوب

من جهته، قال عضو الاتحاد العراقي لكرة القدم ومدير التربية البدنية في وزارة الشباب والرياضة أحمد الموسوي :"بعد تشكيل الاتحاد رسمياً قبل شهرين، نهتم يتشكيل لجنة قصار القامة لتأمين متطلباتهم". ويأمل اللاعبون بمزيد من التقدير للفريق في العراق كما في دول العالم، حيث تحظى هذه الفرق برعاية كاملة من قبل أمثال البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسي وغيرهما.
الكلمات الدالة