"في الجنة الخضراء" لا قيود ولا لقاحات!

في هذا العقار في باراغواي الذي تبلغ مساحته ستة عشر كيلومترا مربعا ويبعد أربع ساعات بالسيارة عن العاصمة أسونسيون، واربعة عشر كيلومترا عن اقرب طريقٍ معبدة،
تقع "الجنة الخضراء" حيث وجد الاوروبيون ملاذاً آمناً بعيداً من نمط الحياة السائدة وجائحة كورونا.
شهد هذا المجمع منذ بداية انتشار الوباء تدفقاً للأوروبيين سعياً لحياةٍ حرة من دون قوانين ولا لقاحات. وأقر رئيس الشركة التي تدير المجمع بأن غالبية من يأتون إلى هذا المكان لا يريدون تلقي اللقاح.
ويتجنب سكان القرية وسائل الاعلام، خصوصاً بعد تقارير وصفت القيمين على المشروع بأنهم من أصحاب نظرية المؤامرة، الا ان الموقع الرسمي يسخر من هذا الوصف ويكتفي بابراز الانشطة الترفيهية التي تقام في القرية الخضراء.
الكلمات الدالة
"في الجنة الخضراء" لا قيود ولا لقاحات!
(last modified 12/03/2022 11:00:00 ص )
by