في الميتافيرس.. طبيبة تتعرض للاغتصاب

طبيبة بريطانية تتعرض للتحرش الجنسي في لعبة على منصة "هورايزن وورلدز" في "ميتافيرس".
كيف حدث ذلك وهل من سبل للحماية؟
انتقلت الجرائم من العالم الحقيقي إلى الواقع الافتراضي، عدد شكاوى التحرش والاغتصاب في بعض ألعاب عالم ميتافيرس الافتراضي بدأ يرتفع بوتيرة مقلقة.
"كابوس سريالي"، هكذا وصفت الطبيبة النفسية التي تعرضت للتحرش الجنسي، نينا جين باتيل، ما حدث معها في غضون 60 ثانية فقط من دخولها إلى منطقة في "ميتافيرس".اختارت نينا أن تكون الشخصية الافتراضية تشبهها تمامًا فقررت أن تكون شقراء في منتصف العمر ترتدي الجينز وقميصًا بأكمام طويلة
وفجأة اعترضت شخصية "باتيل" الافتراضية 3 أو 4 شخصيات رمزية من الذكور قبل أن يقوموا باغتصاب "أفاتار" نينا جماعيًا ملتقطين صورًا للواقعة.
إثر الاغتصاب الجماعي الافتراضي قالت نينا وهي أم تبلغ من العمر 43 عامًا: "تجمدت من هول ما حصل معي إن ردّ فعلي الجسدي والنفسي كان أقرب إلى ما يحدث في الحياة الواقعية".
تأسفت شركة "ميتا" على هذه التجربة التي تعرضت لها الطبيبة البريطانية، وأطلقت أداة "الحدود الشخصية" بهدف الحفاظ على حدود المساحة الشخصية داخل اللعبةومساعدة المستخدمين على تجنب التفاعلات غير المرغوب فيها وتجنبًا لتكرار مثل هذا الاعتداء الإلكتروني
تداعيات التحرش والاغتصاب الافتراضي النفسية سوف تكون جسيمة لدى كل مشارك كونه يرتدي نظارات 3D وبالتالي شعوره أقرب إلى الحقيقة.
الكلمات الدالة
في الميتافيرس.. طبيبة تتعرض للاغتصاب
(last modified 11/02/2022 12:00:00 م )
by