في شمال المحيط الأطلسي... الاعاصير أكثر تكراراً

لوقت طويل بحث علماء المناخ ما إذا كان شمال المحيط الأطلسي شهد أعاصير أكثر تكراراً خلال القرن الماضي وتحدثوا عن شكوك في صدقية المعلومات التاريخية إلا أن بحثاً جديدا يشير إلى أن الزيادة حقيقية.
 
وقال كيري إيمانويل عالم الأرصاد الجوية بمعهد ماساتشوستش للتكنولوجيا: "عندما ترجع إلى الوراء في الزمن تصبح الملاحظات ضئيلة أكثر فأكثر".
 
ومضى قائلاً: "بلا شك فاتتنا بعض العواصف" في الإحصاء التاريخي الذي يعود إلى منتصف القرن التاسع عشر.
 
ولذلك وضع إيمانويل السجلات القديمة جانبا واتجه إلى عمليات محاكاة الكمبيوتر لإعادة تكوين الظروف المناخية خلال 150 عاما مضت.
 
وباستخدام ثلاثة نماذج مناخية مختلفة نثر "البذور" أو الظروف التي يمكن أن تؤدي إلى حدوث عاصفة عبر النماذج ليرى كم بذرة نبتت منها عاصفة. فكانت النتيجة صادمة:  عدد العواصف الأطلسية، لا سيما الأعاصير الكبرى، باتت فعلاً أكثر تكراراً مع ارتفاع درجات حرارة الأرض بحسب ما أثبتت دراسته التي نشرت في دورية "نيتشر كوميونيكيشنز".
 
وجاءت النتائج متطابقة بشكل كبير مع سجل العواصف التي رصدتها الطائرات والأقمار الصناعية ومن على البر ومن السفن في وقت سابق.
 
وليس من الواضح لماذا صار هناك الكثير من العواصف الأطلسية التي تمثل 12 في المئة من مجموع الأعاصير المدارية في العالم. ولم تُظهر النماذج زيادات مماثلة في المناطق الأخرى التي تشهد أعاصير مثل شرق المحيط الهادي أو خليج البنغال.
 
وقال إيمانويل إن من الممكن أن يكون من بين الأسباب المحتملة للظاهرة الأطلسية التغيير في تيارات المحيط بسبب ارتفاع درجة حرارة الأرض.
الكلمات الدالة